رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"شامة".. "روبوت مغربي" تحارب العنف والتمييز ضد المرأة

كتب: ندى نور -

01:04 م | السبت 28 نوفمبر 2020

روبوت تحارب العنف ضد المرأة

أشكال مختلفة من العنف تتعرض لها السيدات في المغرب، أثناء جائحة كورونا التي بدأت منذ مارس الماضي، شكلت لدى العديد من النساء تجربة مريرة تحولت إلى "جحيم".

وارتفاع حالات العنف الممارس ضد النساء المغربيات خلال فترة الإغلاق، واقع أكده أيضا تقرير لفدرالية رابطة حقوق النساء، الذي كشف عن تلقيه 1774 اتصالا هاتفيا منذ شهر مارس الماضي، للتصريح بالتعرض للعنف عبر منصات الاستماع والتوجيه القانوني النفسي الخاصة به، وهو ما يمثل زيادة تفوق 31 في المائة بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2019.

وفي سابقة من نوعها، استعان صندوق الأمم المتحدة للسكان، بالروبوت المغربية "شامة"، لإطلاق حملة من 16 يوما لمناهضة العنف والتمييز الاجتماعي ضد النساء، بالتزامن مع اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، الذي يصادف الخامس والعشرين من نوفمبر من كل عام.

صعوبة التبليغ عن العنف 

وكشفت الفدرالية المدافعة عن حقوق النساء، أن العنف الممارس على المرأة شهد ارتفاعا مستمرا خلال أزمة فيروس كورونا المستجد، كما سجلت أن النساء المعنفات وجدن صعوبات وإشكالات عديدة للتبليغ عن العنف الذي مورس عليهن خلال فترة الحجر والطوارئ الصحية.

الذكاء الاصطناعي في خدمة الدفاع عن النساء 

تختلف الطرق والأساليب التي ينهجها صندوق الأمم المتحدة للسكان كل سنة في برامجه وأنشطته الموجهة لمحاربة العنف ضد النساء، حيث اختار الصندوق هذه السنة العمل بشراكة مع جامعة القاضي عياض بمدينة مراكش، لاستكشاف إمكانية الذكاء الاصطناعي في مكافحة جميع أشكال التمييز ضد النساء والفتيات.

واستعان صندوق الأمم المتحدة للسكان بالروبوت المغربية "شامة"، في إطلاق الحملة العالمية لمناهضة العنف، من خلال شريط فيديو للتعبئة ضد العنف على المنصات الرقمية الخاصة بصندوق الأممي، بحسب ما ذكره موقع "سكاي نيوز".

وعن فكرة صنع ربوت مغربي، توضح الباحثة المشرفة على هذا الاختراع، أن التحدي كان في بداية الأمر هو إخراج الروبوت إلى أرض الواقع باستعمال مواد بسيطة جدا، وبالاعتماد على كفاءات مغربية في مجال الذكاء الاصطناعي.