رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

متابعون عن انفصال عمرو دياب ودينا الشربيني: منتظرينه يصالحها في استوري

كتب: سحر عزازى -

10:49 م | الثلاثاء 24 نوفمبر 2020

عمرو ودينا

مشاعر متباينة انتبات الفتيات والشباب بعد انتشار خبر انفصال عمرو دياب ودينا الشربيني، تنوعت بين عبارات مواساة ولوم ومحبة وحزن، إذ أصبحا الثنائي الأشهر في الفترة الأخيرة حديث السوشيال ميديا وحط أنظار جميع الفئات الذين يهتمون بمتابعة أخبارهما لاسيما الفتيات اللاتي دعمن "دينا".

قالت أسماء إبراهيم: "دينا الشربيني ماخدتش من جوازتها من عمرو دياب غير إشاعات وتنمر باستمرار، والناس مستكتراها عليه مع إن المفروض العكس"، واستكملت الفتاة العشرينية دعمها ومساندتها لنجمتها المفضلة: "حتى لما ساندها علشان تبقى نجمة صف أول وهي تستحق ده الصراحة لأنها أثبتت موهبتها، من رأيي تروح تتجوز واحد من سنها يبقى وشه حلو عليها وتعمل أسرة".

وافقتها الرأي أسماء راشد، مؤكدة أنها تراها طوال الوقت فنانة ناجحة وموهوبة قائلة: "بالضبط جدًا أنا شايفة إنها من أنجح وأشطر الممثلات حاليا وهي غلطت للأسف في حق نفسها معاه بعلاقة مش مفهومة وقبلت ده".

واستنكر أحمد علي، تجريح الناس فيها والتنمر عليها بشكل مستمر بدون مراعاة لمشاعرها قائلًا: "مفيش مراعاة لمشاعر إنسانة الكل استباح التقطيع في اسمها وإحساسها وكإنها مش هتشوف اللي بيكتبوه؟ لو الإنسانية فعلاً عملة نادرة، فالكرامة تكاد تكون معدومة اللي عنده كرامة "فعلاً" بيصون كرامة الآخرين والشهرة مش مبرر أبدًا إن الإنسان يتجرح كده".

وتنتظر "إيمان" خروج الهضبة عن صمته كي يصالح دينا الشربيني على الملأ ويرد اعتبارها وينفى تلك الإشاعة التي تريد أن تكون مجرد أخبار كاذبة معلقة ساخرة: "منتظرين عمورة يطلع يصالح دينا الشربيني في استورى الإنستا".

وتعاطف مروة مع دينا الشربيني في كل ما تردد حوالها تلك الفترة قائلة: "معرفش ايه مدى صحة خلافات دينا الشربيني وعمرو دياب بس حاسة إني متعاطفة معها وعايزة أقعد اسمع منها واقولها مايهمكيش يا حبيبتي".

نفس الشعور سيطر على سما محمد التي قالت: "حقيقي زعلانة من قلبي عشان دينا الشربيني وعمرو دياب، كانت وشوشهم كلها حب وبدعيلهم من قلبي ربنا يسعدهم ويقويهم على اللي هما فيه".