رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

من الفيديو المتداول لإخلاء سبيله.. القصة الكاملة لواقعة "طبيب الميكروباص" بالشرقية

كتب: آية المليجى -

06:31 ص | الأربعاء 18 نوفمبر 2020

طبيب الميكروباص

قبل قرابة أسابيع قليلة، تداول مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لفتاة أطلقت صرخات تجاه شاب، بعدما اتهمته بالتحرش بها داخل سيارة أجرة "ميكروباص"، وادعت ممارسته لـ"العادة السرية" أمامها؛ ليقبض عليه وسط نفيه للاتهامات الموجهة إليه، وبالأمس صدر قرار بإخلاء سبيله بكفالة قدرها 2000 جنيه.

"هن" يرصد القصة الكاملة للواقعة التي عرفت بـ"طبيب الميكروباص" بالشرقية:

- امسك متحرش

الواقعة بدأت حين استقلت الفتاة ذات الـ19 عامًا، الميكروباص، في طريقها للجامعة الزقازيق، ومنتصف الطريق، استقل بجوارها الشاب الذي جلس بجوارها، ولم تمر سوى دقائق بسيطة، حتى فوجئت بإقدامه على فعل خادش لحيائها، وممارسة "العادة السرية"، بقصد التحرش بها، بحسب اتهاماتها.

وعلى الفور أطلقت الفتاة صرخاتها، فهبط الركاب من "الميكروباص"، وأمسكوا بالشاب، وتلقينه "علقة ساخنة"، وسط توثيق الفتاة للواقعة، ونشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتم التحفظ على الشاب حتى حضرت القوة الأمنية للقبض عليه.

- مفاجأة.. الشاب معيد بالجامعة

وعقب القبض على الشاب والتحقيق معه، تبين أنه معيد بكلية الطب جامعة الزقازيق، وهي الكلية التي تدرس بها الفتاة، التي تقيم في منطقة "النحاس" المجاورة لجامعة الزقازيق. 

وقررت النيابة العامة في الشرقية، تحريز ملابس المعيد، وإرسالها إلى الطب الشرعي لفحص السائل المنوي وإعداد تقريرا مفصلا، وموافاة النيابة بنتائجه، وقررت الأخيرة حبس المتهم على ذمة التحقيقات بتهمتي التحرش والفعل الفاضح العلني في مكان عام.

- تعاطف مع الفتاة vs الطبيب الملتزم 

مع تداول مقطع الفيديو، أثيرت حالة من الغضب والجدل حول الواقعة ما بين المتعاطف مع الفتاة التي عرفت فيما بعد بـ"ضحية طبيب الميكروباص"، وكذلك مع المعيد الذي اتهم بالتحرش.

وكانت أبرز التعليقات المساندة للفتاة وتشجيعها على ما فعلته من تمسكها بحقها وتصويرها لمقطع الفيديو الذي وثق الاعتداء على الطبيب "هو إيه اللي جرا في الدنيا"، "فعل قبيح البلد فيها قانون"، "مفيش تعاطف ولا التماس أعذار للمتحرش"، "أي حد بيدافع عن الفعل المقزز ده يبقى بيعمله هو كمان ولازم يتحاكم".

في الوقت ذاته، ومع التعرف على هوية الشاب، وهو معيد بكلية الطب جامعة الزقازيق، وجد أيضًا المدافعون عنه، ووصفه بالطالب الملتزم: "الدكتور ده محترم جدًا، ومعيد في الجامعة وحافظ للقرآن الكريم، وأشهدله أنه ملتزم دينيًا"، "أقسم بالله الدكتور دا من الشخصيات المحترمة جدا حافظ لكتاب الله ومن بيت متدين.. اللي حصل مؤامرة خبيثة مش أكتر"، "عمري ما أصدق أنه يعمل كدا دا زميل من الدراسة".

الفتاة في النيابة: صورته بنفسي

ذهبت الفتاة، وهي طالبة عشرينية في كلية الطب جامعة الزقازيق، إلى النيابة العامة وأدلت باعترافاتها وعما حدث معها حين استقلت بالميكروباص، وفي أثناء الطريق استقل في السيارة ذاتها معيد معها بالجامعة: "وقف في نص الطرقة وبصلي وبعدين قعد جنبي".

وعقب جلوسه فوجئت الفتاة بعدها بتحرش المعيد بها؛ إذ أقدم على ممارسة العادة السرية أمامها، وقتها أخرجت الفتاة هاتفها المحمول وصورته أثناء قيامه بفعل فاضح، ثم استغاثت بمستقلي السيارة وقبضوه عليه حتى حضرت قوات الأمن.

المعيد في النيابة: كان غضب عني

لم ينف المعيد عن نفسه، ممارسة العادة السرية، إذ أقر بذلك، في اعترافاته أمام النيابة العامة، لكنه نفى أن يكون ذلك بقصد التحرش، فما حدث كان "غصب عنه"، بحسب اعترافاته، نتيجة احتكاكه بالمقعد الذي كان جالسًا عليه ما أثار شهوته، نافيًا تعرضه للفتاة التي اتهمته بالتحرش.

جلسة صلح انتهت بالطرد

وعقب تداول الواقعة بشدة، ذهبت أسرة الطبيب المتهم بالتحرش، إلى أسرة الطالبة في محاولة للصلح، لكن دون جدوى إذ انتهت الجلسة بطرد أسرة الطبيب.

وكشف "فيصل م." طالب بكلية الحقوق، شقيق طبيب الميكروباص المتهم بالفعل الفاضح، أن أسرته بذلت محاولات عديدة لإقناع الفتاة بالصلح، لكنها فشلت بسبب إصرارها على الرفض، مشيرا إلى أنهم ذهبوا إلى منزل أهل الفتاة سعيا لإرضائهم، إلا أنهم رفضوا أيضا التصالح، وطردوهم.

الفتاة ترفض دعم القومي للمرأة

ورفضت الفتاة دعم المجلس القومي للمرأة لها، بحسب عايدة عطية مقرر المجلس بمحافظة الشرقية، التي ذكرت أنهم لم يتمكنوا من التواصل إلى الفتاة ضحية تحرش "طبيب الميكروباص" بالشرقية أو معرفة تفاصيل، بسبب رفضها الكشف عن هويتها نهائيًا.

وأوضحت عايدة عطية في تصريح لـ"الوطن"، أنهم حاولوا التواصل مع الفتاة بطرق مختلفة، لكن جميع المحاولات باءت بالفشل بسبب رفض الفتاة وأسرتها التواصل مع وسائل الإعلام أو حتى المجلس القومي للمرأة.

وأشارت مقررة القومي للمرأة بالشرقية، إلى أن الأسرة رفضت تقديم الدعم القانوني أو النفسي للفتاة أو أي دعم من قبل المجلس نهائيا، مؤكدة أن الأمر حاليا قيد التحقيق أمام النيابة العامة، وعلى الجميع احترام سير التحقيقات.

إخلاء سبيل الطبيب

وعقب قرابة الـ3 أسابيع على حبس "طبيب الميكروباص"، قرر قاضي المعارضات بمحكمة الزقازيق إخلاء سبيل الطبيب بكفالة 2000 جنيه على ذمة القضية.

وقال الكتور أيمن سالم، نقيب أطباء الشرقية، إن المحامي المكلف من النقابة للدفاع عن الطبيب أبلغه أن قاضي المعارضات قرر إخلاء سبيل الطبيب على ذمة القضية، مضيفا أنه سيتم متابعة القضية.

لكن النيابة العامة قررت الاستئناف على القرار الصادر، واليوم تنظر غرفة المشورة بمحكمة الزقازيق، استئناف نيابة قسم ثان الزقازيق على قرار القاضي الجزئي بمحكمة الزقازيق، بشأن إخلاء سبيل الطبيب المتهم بارتكاب فعل غير أخلاقي.