رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

دراسة تكشف أسباب طول وقصر قامة المراهقين: هولندا الأطول

كتب: وكلات -

11:39 ص | الأحد 15 نوفمبر 2020

صورة أرشيفية

يتباين متوسط طول المراهقين من دولة إلى أخرى، حيث يختلف بشكل كبير بين الأطفال حتى لو كانوا في نفس الفئة العمرية، ربما تلعب الجينات الوراثية دورًا في هذا الأمر، ولكن هناك سر آخر كشفته إحدى الدراسات الحديثة التي تم إجراؤها مؤخرًا ونشرت على موقع "بي بي سي".

كشفت الدراسة البحثية التي تم نشرها في دورية "ذا لانسيت" الطبية، إلى أن النظام الغذائي للأطفال له تأثير كبير، فإذا كانت التغذية ضعيفة للأطفال في سن الدراسة قد يحرمهم من الطول ربما يصل إلى 20 سم في المتوسط، وذلك من خلال المقارنة بين مجموعات من التلاميذ في عدد من الدول حول العالم.

دول بها المراهقين أكثر طولًا

أظهرت الدراسة أن الأولاد الأطول قامة وكان عمرهم 19 عام، يعيشون في هولندا وفقًا لإحصائية أجرتها في عام 2019 وبلغ طولهم (183.8 سم)، بينما تواجد أقرانهم الأقصر قامة في تيمور الشرقية وبلغ طولهم (160.1 سم).

كما أجرى الباحثون دراسة لتتبع أطوال وأوزان الأطفال حول العالم في كل وقت لمعرفة انعكاس ذلك وأثره على الأغذية المتوفرة والبيئات الصحية على صغار السن من الشباب، مما جعل الفريق البحثي يحلل بيانات أكثر من 65 مليون طفل ومراهق تتراوح أعمارهم ما بين خمسة إلى 19 عاما، وذلك بالرجوع إلى أكثر من 2000 دراسة أجريت بين عامي 1985 و2019.

واستطاع الباحثون التوصل إلى أن الأطفال والمراهقين في دول شمال غربي أوروبا ووسطها كانوا الأطول على مستوى العالم في عام 2019.

دول بها المراهقون الأقصر قامة

فيما تواجد المراهقون الأقصر قامة في جنوب وجنوب شرقي آسيا وأمريكا اللاتينية وشرق إفريقيا وفق لدراسة أجريت في عام 2019 على المراهقين من عمر 19 عاما. واهتمت الدراسة أيضًا بمؤشر كتلة الجسم لدى الأطفال الذي يساعدعم في التعرف على مدى التناسب بين الأوزان والأطوال من الناحية الصحية.

الجينات

تلعب الجينات الوراثية دورًا مهم في التحكم في طول ووزن الطفل بصورة فردية لطن عند الحديث على مجموع السكان بشكل عام فهنا نظام التغذية والبية المحيظة يعد له أثر لا يمكن تجاهله.