رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"البنت بتاعة الكبدة".. قصة نجاح فتاة بالسويس في مواجهه أزمة كورونا

كتب: سيد نون -

12:57 م | الجمعة 13 نوفمبر 2020

منى غريب

لم تستلم لأزمة الكورونا التي أجبرتها علي البقاء في المنزل، وقررت أن تتحول إلى أشهر بائعة كبدة داخل محافظة السويس من داخل منزلها، تحت اسم "البت بتاعة الكبدة"، ونجحت في العمل وتحقق ما أرادته من بيع سندوتشات الكبدة من داخل منزلها، عن طريق توصيل الطلبات للمنازل.

منى غريب، 24 عاما، تحمل شهادة دراسية "سياحة وفنادق"، تعمل منذ عمر 12 عاما، بعد وفاة والدها، في أثناء دراستها داخل محلات تجارية، ثم موظفة استقبال بفندق بالعين السخنة، ثم موظفة علاقات عامة داخل منتجع بكورنيش السويس، حتى ظهرت أزمة كورونا، لتجبرها على الجلوس بالمنزل، ولم تستلم وقررت بيع سندوتشات الكبدة التي تجيد صنعها، وأنشأت جروبا بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، حتي وصلت إلى الجميع بالمحافظة.

تقول منى غريب: "أنا أتعودت من سنوات على العمل، فبعد وفاة والدي كان لازم اشتغل، وهذا حدث في أثناء دراستي، واشتغلت في أماكن متعددة منها محلات تجارية وفنادق بالعين السخنة، ثم موظفة استقبال في منتجع بالسويس، ونجحت حتي وصلت للعمل علاقات عامة بالمنتجع".

وأكدت منى أن فكرة بيع سندوتشات الكبدة، نفذتها بسبب أزمة كورونا التي أجبرتها على الجلوس بالمنزل، خاصة أنها تجيد تجهيزها، وبدات بالإعلان عن طريق جروب بـ"فيس بوك"، ومع الوقت وثق الجميع في ما تقدمه ونجحت.

وأضافت منى غريب: "أعمل من منزلي بشارع النيل في السويس، ويأتي بعض الزبائن ليأخذ السندوتشات، وآخرين أرسل لهم عن طريق الدليفري، وحاليا أشعر بثقة الجميع وهذا مهم، ولذلك أحاول الحفاظ علي جودة ما أقدمة للناس، خاصة مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية للحفاظ علي صحة الجميع".

ونوهت منى إلى أن العمل مهم جدا، مشيرة إلى أنها اعتادت العمل منذ الصغر، متابعة: "لا يجب أن نستسلم لظروف أو أي شيء يواجهنا في الحياة، وبالطبع كان نفسي أحصل على وظيفة، ولكن أن حاليا نجحت وهذا هو المهم، وأتمني أن أتوسع في العمل خلال الفترة القادمة".