رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

دراسة جديدة تجيب: هل تؤدي حبوب منع الحمل إلى الاكتئاب؟

كتب: (أ.ش.أ) -

10:38 ص | الجمعة 13 نوفمبر 2020

حبوب منع الحمل

كثيرا ما يرتبط الحديث عن حبوب منع الحمل والأعراض الجانبية الخطيرة ومنها الضرر النفسي، إلا أن دراسة حديثة أعدها باحثون في جامعة "نورث وسترن" الأمريكية، كشفت أن وسائل تحديد النسل الهرمونية لا تزيد من خطر الاضطراب النفسي بشكل عام أو الاكتئاب بوجه خاص.

وأوضحت الدكتورة "جيسيكا كيلى"، رئيس قسم النساء والتوليد بالجامعة: "أن كثيرا ما تصبح وسائل منع الحمل مصدر قلق بالنسبة لبعض المرضى الذين يعانون من اضطرابات القلق، لكن عندما تناقش الآثار الجانبية المحتملة لوسائل منع الحمل، فإنهم يشعرون بالقلق الشديد".

وأضاف كيلي: "نأمل أن نشجع النساء على التركيز على احتياجاتهن من وسائل منع الحمل والتعرف على الخيارات التي من غير المرجح أن تسبب الاكتئاب".

وتعد الدراسة التي نشرت في عدد نوفمبر من المجلة الأمريكية للطب النفسي، مراجعة شاملة للبحوث المنشورة عن طرق تحديد النسل للنساء المصابات باضطرابات نفسية.

وقالت الدكتورة "كاثرين ويزنر"، أستاذة الطب النفسي والعلوم السلوكية وطب التوليد وأمراض النساء في جامعة نورث وسترن: "عندما تراجع الأدبيات بأكملها نتسائل: هل تسبب موانع الحمل الهرمونية الاكتئاب؟ الجواب بالتأكيد لا".

ووجدت الدراسات والتجارب السريرية للنساء المصابات باضطرابات نفسية معدلات مماثلة من أعراض المزاج لدى النساء بغض النظر عما إذا كن يستخدمن موانع الحمل الهرمونية أم لا.

وقال الباحثون، إن موانع الحمل قد تؤدي -في بعض الحالات- إلى استقرار الأعراض المزاجية للنساء المصابات باضطرابات نفسية، مضيفين "أن الإجهاد البدني والعقلي الناجم عن الحمل غير المقصود، يمكن أن يؤدي إلى نوبة جديدة ومتكررة من الاكتئاب، بما في ذلك اكتئاب ما بعد الولادة".