رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بـ1500 حقنة.. "آية" توثق رحلة 7 سنوات للحمل: نسيت المعايرة بعد ما خلفت

كتب: آية أشرف -

11:19 م | الخميس 05 نوفمبر 2020

سيدة وثق حملها بعد 7 سنين محاولات

7 سنوات عجاف، عاشتهم آية محمود، ابنة منطقة "المريوطية" بالهرم، قبل أن تُرزق بالإنجاب، عقب محاولات نالت من جهدها، وطاقتها، وأمالها في أن تصبح أم. 

7 سنوات بين الفحوصات والعلاج، وسماع أقسى الكلمات والأسئلة حول الحمل والإنجاب، تلقتها "آية" بابتسامة صامتة، وأمل في الله أن تُرزق بالإنجاب في النهاية. 

"من أول شهر جواز وأنا بروح للدكتورة وقالتلي عندك شويه لخبطة فى الهرمونات وفضلت اخد منشطات وأدوية كتير لمدة سنة، كل ده وجوزي معملش تحليل، وبعد كدة جوزي عمل تحليل وطلعت المشكلة من عنده وعمل عملية الدوالي وبعدها بـ 3 شهور حصل حمل بس كيميائى، لكنه متمش".. بهذه الكلمات، عبرت "آية" عما عاشته في بداية أشهر زواجها، في محاولاتها المستميتة للحمل، الذي لم يكتمل.

لم تستسلم السيدة أو زوجها، حتى عاودا المحاولة بالعمليات، وتلقي المنشطات لمدة عام آخر، دون جدوى، حتى قرر الطبيب نصحها بتلقي حُقن للحمل المجهري. 

حادث على الطريق أوقف السيدة عن استكمال العلاج، حتى عاودت لتلقي العلاج مرة أخرى من جديد، على أمل الحمل والإنجاب، الذي لم يكن سهلًا عليها لولا وقوف زوجها بجانبها، ودعمهما لبعضهما البعض. 

4 مرات من محاولات "آية" للحمل المجهري، لم تأت بثمارها حتى المرة الأخيرة، عقب معاناة مع "الحُقن": "أخدت 500 حقنة حقن مجهري في بطني، غير 1000 حقنة عضل، كنت بجمعهم وأشيلهم عشان افتكر المعاناة دي". 

ربما معاناة الـ 7 سنوات، جنت ثمارها آخيرًا، بعدما رزقت "آية" وزوجها بطفلهما "أحمد"، دون أن تنتهي حتى من استكمال الحُقن: "دلوقتي نسيت كل كلمة وحشة اتقالتلي، ونسيت المعايرة بتاعة الناس، وكان دايما جوزي في ضهري وواقف معايا". 

صورة جمعت خلالها الأم الحقن التي تلقتها، مع نجلها الرضيع، مُعلنة عن تبرعها بباقي العلاج مجانًا للسيدات اللاتي يبحثن عن الإنجاب، وبحاجة مادية لعلاج.