رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

4 أسباب تؤدي لحدوث نزيف بعد الولادة.. تعرفي عليها

كتب: منة الصياد -

02:03 م | الأحد 01 نوفمبر 2020

طفل فور ولادته

نزيف ما بعد الولادة حالة خطيرة يمكن أن تمر بها المرأة وتودي بحياتها، وهو السبب الأول في مصر للوفاة بعد الولادة.

يقول الدكتور عمرو عبدالعزيز استشاري أمراض النساء والولادة والحقن المجهري، إن الأنيميا قبل الولادة، والحمل في أكتر من طفل، والولادة الطبيعية المتعثرة، والمشيمة الملتصقة التي لا تسقط، كلها عوامل من مسببات نزيف ما بعد الولادة.

ويرى عبدالعزيز، أن إعطاء الحامل حقنة طلق صناعي قبل الولادة، من المحتمل بشدة تكراره بعدها للحماية من نزيف ما بعد الولادة.

ويؤكد "دكتور العيلة" فى حلقة جديدة من برنامجه الإرشادي لصحة المرأة، أن بنك الدم بمستشفى الولادة أهم ما يجب على الحامل مراجعته قبل اختيار مكان الولادة، حماية لحياتها وطفلها، معتبرا دقات القلب السريعة و"النهجان" وعدم القدرة على التنفس، علامات على الإصابة بالأنيميا أو الميكروب السبحي، والاحتياج إلى البنسلين طويل المفعول، مع عمل أشعة "إيكو" أو الموجات الصوتية علي القلب.

وتحتاج الحامل إلى نقل الدم إذا نزفت بشدة واتضح أن تحليل الأنيميا أقل من 7، ومن مشاكله عدم التوافق أو الأمراض المعدية أو ارتفاع الحرارة أثناء النقل، محذرا من أنه "يجب التأكد من التوافق ومن سلامة كيس الدم".

واختتم عبد العزيز مؤكدا أن العالم كله يطلق عبارة "التأخر في الحمل" بعد مرور عام على الزواج، مع تواجد الزوج وعدم استخدامه أي وسيلة تمنع علاقة طبيعية مع زوجته، محذرا من الضغوطات العائلية على الزوجين واستعجالهما، لأن حالات تأخر الإنجاب سببها وجود مشكلة بتحليل السائل المنوي الخاص بالزوج في حالات كثيرة.

وفي وقت سابق، دعا الدكتور طارق توفيق نائب وزير الصحة والسكان لشؤون السكان، الأسر المصرية إلى الالتزام بفكرة المباعدة بين الولادات، لإعطاء الأطفال فرصة أفضل في الحصول على الغذاء المناسب في فترة التكوين الأولى، والفرصة المناسبة لتعليم أفضل ورعاية صحية واجتماعية واستقرار نفسي بعيدا عن إرهاق ومعاناة الأبوين من المسؤولية الملقاه عليهما، مؤكدا أن تطبيق فكرة المباعدة بين الولادات سوف يحقق الرخاء والازدهار للمجتمع من خلال توفير طاقات بشرية متعلمة وقوية وخالية من الأمراض تخدم تطلعات المجتمع بأسره.