رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

فضيحة رشاوى وراء حبس الممثلة الأمريكية لوري لافلين لمدة شهرين

كتب: وكلات -

09:19 ص | الأحد 01 نوفمبر 2020

الممثلة الأميركية لوري لافلين

اعترفت الممثلة الأمريكية لوري لافلين، الأمس بارتكابها عمليات احتيال في إطار فضيحة واسعة تتعلق بدفع أغنياء رشاوى لإدخال أبنائهم جامعات أمريكية عريقة، وتم تنفيذ حكم بحبسها لمدة شهرين.

وتم نقل الممثلة الأمريكية إلى سجن فيدرالي في دبلن شرق سان فرانسيسكو والذي لا يخضع للحراسة الشديدة، وقد عُرفت "لوري" بدورها الشهير في مسلسل "فول هاوس" الذي تم عرضه خلال فترة الثمانينيات والتسعينيات.

ويذكر أن الممثلة الأمريكية كانت هي وزوجها موسيمو جانولي مصمم الأزياء، من بين 50 شخصا تم توجيه الاتهامات إليهم في عملية احتيال لتأمين أماكن لأولادهم في جامعات أمريكية معروفة.

وقررت "لافلين" التي تبلغ من العمر 56 عامًا بتسليم نفسها لمكتب السجون الأمريكي قبل بداية شهر نوفمبر، ومن المنتظر أن تخضع عقب خروجها من السجن لمراقبة دائمة لمدة سنتين، بالإضافة إلى أنها ستقدم 100 ساعة من أعمال المنفعة العامة وفقًا للقانون.

واعترفت لوري وزوجها بالذنب في التهم الموجهة إليهم بإجراء تحويلات مصرفية بقصد التزوير، كما اتهم الزوجان بدفع 500 ألف دولار لوسيط كي يضمن تسجيل ابنتيهما "أوليفيا جيد" و"إيزابيلا رو"، في جامعة كاليفورنيا الجنوبية، حين انفجرت فضيحتهما قبل أشهر لتختتم بحكم قضائي.

وقضت المحكمة بدفع غرامة قدرها 150 ألف دولار أمريكي وقضاء 100 ساعة في الخدمات الاجتماعية، فيما حكم على الزوج بدفع 250 ألف دولار وقضاء 250 ساعة في الخدمات الاجتماعية وفقًا للقانون.

 وأثناء جلسة المحاكمة الافتراضية عبر الإنترنت أكدة لوري أنها معترفة بخطأها وأدركت الجريمة التي ارتكبتها مؤكدة أن قرارها ساهم في دعم اللامساواة في المجتمع فقالت: "وشاركت في خطّة لمنح ابنتاي امتياز غير عادل للانضمام إلى الجامعة"، مضيفة: "كنت أظّن أنني قمت بذلك بدافع الحب لبناتي، ولكنني أدركت فيما بعد أن ما قمت به هو إساءة لهما وتقليل من قيمتهما".