رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

لاعبة وادي دجلة: نزلت التمرين بعد فرحي بأسبوع.. ومشهد رضاعة بنتي طبيعي

كتب: سحر عزازى -

10:26 م | السبت 31 أكتوبر 2020

نورا سيف لاعبة نادي وادي دجلة

مشهد تفوح منه كل مشاعر الأمومة التي غلبت على نورا سيف، لاعبة نادي وادي دجلة، حين قررت إطعام طفلتها الرضيعة "ليلى" أثناء حضورها أحد  تدريبات فريقها دون أن تعلم أن أحدا سيلتقط لها صورة تنقل روح الأم التي بداخلها رغم رفضها لفكرة الزواج في السابق خوفًا من أن تعطلها عن حلمها الأكبر في أن تصبح لاعبة كرة قدم تنافس على البطولات حتى قابلت زوجها الذي دعمها بقوة قبل عامين وأصر أن تكمل مسيرتها الكروية التي بدأتها في عام 1998 حين كانت بين صفوف فريق سموحة وانتقلت بعد ذلك لنادي وادي دجلة حتى الآن.

تقول نورا لـ"هن"، إن صورتها وهي ترضع طفلتها تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي دون علمها ولكنها فرحت بها حتى تشجع كل الفتيات اللاتي قررن خوض تجربة اللاعب داخل المستطيل الأخضر ألا يتنازلن عن أحلامهن بسبب الزواج: "جوزي قالي هتفضلي تلعبي بعد الجواز وفعلًا ده اللي حصل ونزلت بعد فرحي بأسبوع أتمرن عشان ماتش نهائي الدوري في 2019 بين وداي دجلة والطيران وكسبت وأهديت البطولة لجوزي".

جوزي خدمني شهرين لما جاتلي إصابة

وتحكي أنها تعرضت للإصابة خلال المباراة النهائية وجلست في المنزل لتلقي العلاج وكان زوجها في خدمتها على مدار شهرين كاملين وبعدها قررت النزول للتأهيل وفوجئت بخبر حملها وتوقفت حفاظًا على صحتها: "كنت بشيل حديد وبنزل حمام السباحة وقفت كل حاجة وفضلت في البيت لحد ما ولدت في شهر يناير اللي فات وجالي جزع في الرباط الصليبي ومكنتش بقدر أتحرك، وجوزي كان بيخدمني وبيأكلني ويشربني وتفرغ تماما لرعايتي عشان أهلي كلهم في إسكندرية ومحسسنيش إني محتاجة لحد ومفيش حد بيعمل كدة".

 

وضعت طفلتها وبدأت تتركها مع والدها يرعاها خلال فترة استئنافها للتدريبات وبعدها قررت اصطحابها معها في ملعب المباراة: "فترة كورونا كلها الكرة كانت واقفة وفضلت في البيت مبنزلش وبعدها قررت آخد بنتي معايا ننزل نشجع فرقتي ونآزرها ولما بدأت تزن في التدريب أكلتها وده طبيعي جدًا كأي أم هتلاقي ابنها جعان هتأكله"، مؤكدة أنها مدينة لزوجها بالكثير لدعمها ومساندتها وتشجيعها بأن تعود مرة أخرى للملاعب وتجديد طموحها لحصد البطولات: "المدير الفني محمد كمال وقف جنبي وبدأ يطلبني أنزل وجوزي قالي هترجعي أحسن من الأول".