رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

للمرة الثانية.. "القومي للطفولة" يحبط زواج طفلة 14 عام قبل خروجها من الكوافير بأسيوط

كتب: آية أشرف -

01:35 م | السبت 31 أكتوبر 2020

القومي للطفولة

أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة عن نجاحه في إحباط زواج طفلة تبلغ من العمر 14 عاما، بإحدى قرى مركز الفتح بمحافظة أسيوط قبل خروج الطفلة "العروس" من الكوافير.

يأتي ذلك للمرة الثانية، حيث قد تلقت الإدارة العامة لنجدة الطفل 16000 بلاغ سابق بزواج هذه الطفلة نهاية شهر سبتمبر الماضي، واتخذ المجلس الإجراءات اللازمة لوقف إتمام الزيجة.

وأوضحت الدكتورة سحر السنباطي، أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة، أن خط نجدة الطفل 16000 التابع للمجلس قد تلقى بلاغا برقم 16692 بتاريخ 26 سبتمبر 2020 من أحد الأهالي يفيد بعزم والد الطفلة والتي تبلغ من العمر (14) عاما بتزويجها رغما عنها من شخص يبلغ من العمر (20) عاما.

وقامت اللجنة العامة لحماية الطفولة بمحافظة أسيوط بمقابلة أسرة الطفلة، وتم تقديم جلسة إرشاد أسري بأضرار زواج الأطفال، ووقع والدها إقرارا بعدم إتمام إجراءات الزواج قبل بلوغها السن القانونية؛ إلا أن اللجنة وفي متابعتها المستمرة لحالة الطفلة للتأكد من حسن رعايتها، تبين أنه تقرر عقد الزفاف مساء الجمعة 30 أكتوبر 2020.

وأضافت "سحر" خلال منشور رسمي، عبر صفحة المجلس على موقع "فيسبوك"، أن المجلس قام على الفور باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لوقف هذه الزيجة، حيث تم أبلاغ النيابة العامة وقامت اللجنة الفرعية بمركز ومدينة الفتح بمحافظة أسيوط بمتابعة البلاغ وأكدت بأن الطفلة (العروس) متواجدة بالكوافير بالفعل تنتظر العريس لإتمام الزفاف.

وقالت الدكتورة سحر السنباطي، إنه تم تحرير محضر بالواقعة وباشرت النيابة العامة تحقيقاتها والتي أمرت بإحضار الطفلة ووالدها والعريس ووالده إلى سراي النيابة العامة، مشيرة إلى أن والد العروس وقع على إقرار يتعهد فيه بعدم تزويج الطفلة قبل بلوغها السن القانونية، وقد تم تسليم الطفلة لوالدتها لافتة إلى أن النيابة تستكمل تحقيقاتها في هذه الواقعة.

وأكدت أن تلك الواقعة تعد انتهاكا لحقوق الطفل وأن زواج الطفلة قبل بلوغها السن القانونية يعرضها للعديد من المخاطر الصحية أثناء الحمل والولادة، كما أنها لم تكن بالنضج الكافي لاختيار شريك الحياة، موضحة أن زواج الأطفال يحرم الفتاة من استكمال تعليمها وما هو إلا تكريس لدائرة الفقر والجهل.

ولفتت "سحر" إلى أهمية المتابعة الدورية للأطفال في مثل هذه الحالات، للتأكد من عدم اتمام الزواج في أي وقت لاحق، مع تقديم كافة سبل الدعم والمشورة للأهل والأطفال، لضمان حمايتهم وسلامتهم.

وتوجهت أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة، بالشكر للجنة الحماية العامة بمحافظة أسيوط وأعضاء اللجنة الفرعية بمركز الفتح لنشاطهم الدائم، وحرصهم على متابعة الحالات التي ترد إليهم وتقديم كافة سبل الدعم لحماية الأطفال من أشكال العنف والإساءة.

ووجهت الدكتورة سحر السنباطي، الشكر للمستشار النائب العام ومكتب حماية الطفل بمكتب النائب العام والمستشار المحامي العام لنيابة شمال أسيوط ونيابة شمال أسيوط الكلية ونيابة مركز الفتح الجزئية على سرعة الاستجابه لبلاغ المجلس، وإصدار قرارها بما يتفق مع المصلحة الفضلى للطفلة.

وشددت "سحر" على أن المجلس يتخذ كافة الإجراءات التي من شأنها إيقاف تعريض الأطفال للخطر والقضاء على العنف، ومنها حالات زواج الأطفال وأن المجلس سيقف دائماً ضد هذه الممارسات الضارة بالفتيات، والتي تعرض حياتهن للخطر وتكرس مفاهيم العنف ضدهن.

وناشدت المواطنين بسرعة الإبلاغ عن كافة أشكال العنف والإساءة التي يتعرض لها الأطفال، مؤكدة على سرية بيانات المبلغين حرصا على سلامتهم وللتشجيع على ثقافة الإبلاغ، وذلك من خلال آليات المجلس القومي للطفولة والأمومة وهي خط نجدة الطفل 16000 والذي يعمل على مدار 24 ساعة أو من خلال تطبيق الواتس آب على الرقم 01102121600 أو من خلال الرسائل على الصفحة الرسمية للمجلس القومي للطفولة والأمومة.