رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

والد بوسي يروي تفاصيل جديدة في خلافه معها: أمها كرهتها فيا.. هتفضل بنتي مهما حصل

كتب: يسرا محمود -

02:55 ص | الأحد 18 أكتوبر 2020

بوسي ووالدها

التجاعيد تزاحم ملامحه التي يبدو عليها الإعياء، محاولًا التواصل مع ابنته المطربة بوسي للتكفل بمصاريف علاجه، إلا أنها رفضت تقديم مساعدات مالية له، ما دفعه للجوء إلى وسائل الإعلام، ليشكو حاله، لتنقسم الآراء بين المتعاطف معه والمنتقد لما فعله.

"بوسي هتفضل بنتي اللي بحبها مهما حصل، وعمري ما قصرت معاها رغم طلاقي لأمها".. بتلك الكلمات بدأ محمد شعبان والد المطربة حديثه لـ"الوطن"، قائلًا إنه يعاني من عدة أمراض من بينها "مياه على العينين" وحساسية الصدر ومرض في البروستاتا، ويحتاج إلى إجراء عملية جراحية عاجلة في عينيه تتراوح تكلفتها ما بين 6 إلى 8 آلاف جنيه، فضلًا عن احتياجه لعلاج يومي يصل إلى 50 جنيها يشمل "بخاخات" و"حقن" .

والد بوسي: مكنتش بروح أشوفها في البيت من ساعة ما طلقت أمها

يحاول الأب التواصل مع ابنته منذ 4 سنوات، إلا أنها استعانت بخاصية الـ"بلوك" حتى لا يتمكن من الوصول إليها، "بس كنت بكلمها من تليفونات تانية وبترد، وتقولي ماشي هبعتلك ومش بتبعت، بس من كام يوم قالتلي إنسى إن لك بنت اسمها بوسى"، إلا أنه إلتمس لها العذر بقوله: "يمكن تكون مضايقة وقالتلها غصب عنها"، مؤكدًا أنها كانت ترسل إليه من ألف إلى ألفي جنيه كل الشهر، و"عمرها ما بعتت أكتر من كده".

وعن علاقته بها، يؤكد "شعبان" على عدم تقصيره معها منذ طفولتها حتى الآن، "كنت بدفع لأمها النفقة كل شهر، بس مكنتش بشوفهم في البيت"، إلا أن بوسي وشقيقها كانا يذهبان إلى موقع عمله من حين لآخر، إلا أن توقف عن دفع النفقات عندما وصلت الفنانة لعمر الـ15، مسترجعًا موقف حدث معها في طفولتها، عندما سافر من أسوان إلى القاهرة بالطائرة عقب علمه بسقوطها من نافذة منزل جدتها في عمر العامين، "ساعتها سبت شغلي في تركيب الألومنيوم والنجارة هناك، وجيت جري علشان خايف عليها".

يرى "شعبان" أن طليقته سببت كره ابنته له، "لإن مفيش ست هتقول في طليقها شعر"، فضلًا عن زرع العديد من الأشخاص المحيطين بها الآن بغضه، وسرد قصص سلبية عنده، "اللي حوليها بيستفيدوا منها، وبيأخدوا من خيرها، وهى مش راضية تديني، رغم إني أبوها وهفضل أبوها، وحقي عليها أنها تصرف عليا".

"شعبان": حقي عليها إنها تعالجني

يحاول الأب تبرئه نفسه، قائلًا: "أنا مش حد وحش، وبقالي 20 سنة من غير واحدة ست في حياتي، وعندي 4 بنات غير بوسي، بس كل واحد على قد حالها، هى الوحيدة اللي غنية وتقدر تتكفل بيا، ولازك تعمل كده أنا عجوز ومن غير شغل وعديت الـ77 سنة"، موضحًا أنها أرسلت إليه رجلين، أخبراه أنهما يعملان في المجال الفني، وجاء إليه بناء على طلبها لمعرفة احتياجاته المالية، وإرسالها له في أسرع وقت، متابعًا: "بس هي مكلمتنيش، ولسه محدش بعتلي حاجة خالص".

والد المطربة بوسي يشكو من معاملتها له

وكان محمد شعبان، والد الفنانة والمطربة بوسي، قد فتح النار على ابنته بسبب عدم سؤالها عنه، والاعتناء به بعد أن وصل عمره لـ77 عاما.

وقال "شعبان" في فيديو متداول له: "بنتي مش بتسأل عليا، ومنذ فترة وأنا لا أعرف عنها أي شيء، أنا عندي 77 سنة، ومش قادر اتحرك وتعبان وعندي البروستاتا ومبشفش بعيني ومحتاج أعمل فيها عملية".

وأضاف: "كانت بتبعتلي فلوس من فترة من غير ما تشوفني والفلوس لم تكن تكفيني، وأصبحت لا ترسل لي أي شيء، وأرسلت للفنان هاني شاكر نقيب الموسيقيين، لكي يطيب قلبها علي، ولكنه لم يفعل أي شيء، أنا محتاج بنتي جنبي في العمر ده، أنا خلاص خطوات على الموت".

يشار إلى أن الاسم الحقيقي للمطربة الشعبية بوسي، هو ياسمين محمد شعبان، من مواليد مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية، والتي بدأت رحلة الصعود في عام 2012، بعدما قدمت أغنية "آه يا دنيا" في فيلم "الألماني"، وولدت في الأول من سبتمبر 1981، أي تبلغ من العمر 39 عاما، ولديها ابن وحيد.

دخلت "بوسي" في خلاف حاد مع طليقها، وأعلنت في عدة برامج تعديها عليه بالضرب، وأنها عانت من الخيانة الزوجية، وأقامت ضده قضية خلع، بينما هو حرك ضدها قضايا بتهمة تحرير شيكات دون رصيد.