رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

الجعارة: تعدد الزوجات تخريب للمجتمع.. ودعاء: مينفعش نساوي بين الراجل والست

كتب: محمد عزالدين -

02:09 ص | السبت 17 أكتوبر 2020

برنامج الجمعة في مصر

قالت الكاتبة الصحفية سحر الجعارة، إن تعدد الزوجات تخريب للمجتمع المصري، وهدم المكون الأساسي للمجتمع، وهو الأسرة: "محدش يلعب على حتة إن فيه رخصة، مش هو ده الأصل، فيه رخصة إذا كان الراجل مراته عاجزة أو مشلولة، أو مراته مش بتنجب، في سبب قهري، مش يروح يتجوز عشان يرضي نزواته الجنسية، ده غير مقبول".

وأضافت "الجعارة" خلال لقاء ببرنامج "الجمعة في مصر"، المذاع على قناة "mbc مصر": "مفيش حاجة اسمها رجل يتجوز عشان واحدة تفرفشه، مسمعتش مبررات تخليني إن الراجل في حاجة للزواج"، مشيرة إلى أن القانون المصري، يعتبر أن الزواج بالزوجة الثانية ضرر يستوجب الطلاق قانونا، ولا يوجد قانون يخرج إلا وتراجعه اللجنة الدينية بالبرلمان. 

وتابعت: "مقدرش اتكلم عن الزواج بزاوية الشرع فحسب، والقانون يكفل للمرأة المساواة، كما أنه نظم العلاقة الشرعية بين الزوج والزوجة، ومضمونها البحث عن المتعة".

وأوضحت أنه يجب أن يستمر الزواج بإرادة الطرفين، وشرط الرضا والقبول هو شرط الزواج وأصله، وبين الزوجين يوجد كرامة: "مفيش مشكلة إن الست تصرف على جوزها بشرط يكون برضا الطرفين".

من جانبها أيدت الكاتبة الصحفية دعاء عبدالسلام: فكرة تعدد الزوجات، وذلك خلال نفس اللقاء قائلة: "احنا لينا قالب ثقافي مختلف لازم نتعامل من منطلق هذا القالب الثقافي المجتمعي، وفيه مفاهيم كثيرة دخيلة على مجتمعنا من ضمنها المساواة والندية، والذكر مش زي الأنثى وربنا قال كده".

وواصلت: "رصدت ظاهرة الطلاق في مصر، وأخدت فيها درجة الماجستير، ومن أهم الحاجات اللي اكتشفتها إن نسب الطلاق في مصر بتزيد بشكل مأساوي، وعلاقة الرجل بالست أخدت شكل من ِأشكال الندية والمناداة بالمساواة، وظهرت مؤخرا ظواهر مجتمعية زي التحرش وزنا المحارم وأطفال الشوارع ومتغيرات كتيرة حصلت في القالب الأسري نتج عنها إننا فقدنا صلابة وقوة الأسرة المصرية، وأي انعكاس سلبي أو إيجابي في الأسرة بيكون على طول مردودة على المجتمع".

ولفتت: "من خلال دراستي اكتشفت إن معدلات نسبة البنات بتزيد مقابل الرجل، البنات دي مين هيتجوزها؟، ونسب المطلقات والمتأخرات في الزواج كتير جدا والأرامل بردو، والزوجة الأولى لما تعرف إن جوزها اتجوز عليها هيبقى صداها مش لطيف، فيه ضرر أخف من ضرر، لو كان الضرر في معرفتها يبقى أشد لما هي تبقى عارفة هيبقى إيه المردود فالأفضل أخبي".