رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

صور.. إنجي علاء عن واقعة فتاة المعادي: مفيش أي مبرر للتحرش والسحل

كتب: يسرا محمود -

10:23 ص | الخميس 15 أكتوبر 2020

فتاة المعادي

علقت الروائية ومصممة الأزياء إنجي علاء، زوجة الفنان يوسف الشريف، على الجريمة المعروفة إعلاميًا بـ فتاة المعادي، عبر حسابها الرسمي على موقع التغريدات الصغيرة "تويتر".

وغردت "علاء": "بطالب بإعدام الحيوانات اللي عملوا كده في مريم.. كل بنت لازم تمشي حاسة بالأمان، ومفيش أي مبرر لا لبس ولا شكل ولا أي حاجة للتحرش والسحل والجرايم البشعة دي".

وأضافت الروائية: "حسبي الله ونعم الوكيل.. منهم لله.. مريم خلاص راحت لرب كريم رحيم.. ربنا يصبر أهلها وينتقم من اللي قتلوها"، مرفقة هاشتاجين "فتاة المعادي" و"حق مريم"، مرفقة هاشتاجين "فتاة المعادي" و"حق مريم".

تحقيقات النيابة العامة في حادث "فتاة المعادي"

وقالت النيابة العامة في بيان سابق لها، إنها تباشر التحقيقات في حادث أودى بحياة فتاة بحي المعادي، حيث تلقت بلاغًا من غرفة عمليات النجدة بقسم شرطة المعادي، بوفاة المجني عليها "مريم" البالغة من العمر 24 عامًا بحي المعادي، وأنَّ شاهدًا قد أبلغ الشرطة برؤيته سيارة (ميكروباص بيضاء اللون) يستقلُّها اثنان، انتزع مُرافِق سائقِها حقيبةَ المجني عليها منها، ما أدى إلى اصطدامها بسيارة متوقفة ومن ثَمَّ وفاتها.

وأضاف البيان أن "النيابة العامة" انتقلت لمناظرة جثمان المجني عليها وتبينت إصابتها بأنحاء متفرقة من جسمها، كما انتقلت لمعاينة مسرح الحدث بصحبةِ ضُبَّاط "الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية"، فتبينت آثار دماء ملطخة بالرمال على مقربة من إحدى السيارات، فأخذت عينات منها، وكلَّفتْ ضباطَ الإدارة بمضاهاتها بعينة دماء المجني عليها.

وتمكنت "النيابة العامة" من الحصول على 5 مقاطع مرئية من آلات المراقبة المُطلَّة على موقع الحادث، والتي تبيَّن منها مرورُ السيارة التي استقلها المتهمان بسرعةٍ فائقة.

وسألت "النيابة العامة" شاهدًا رأى المجني عليها في صحبة أخرى تتحدثان بالقرب من السيارة التي عثرت "النيابة العامة" على آثارٍ دمويَّةٍ بالقرب منها، وخلال توقفهما اقتربت سيارة ميكروباص بيضاء اللون مطموس بيانات لوحتها المعدنية الخلفية، يستقلها اثنان أدلى بمواصفاتهما، حيث انتزع مرافق سائقها حقيبة المجني عليها التي كانت ترتديها على ظهرها، وتشبث بها خلال تحرك السيارة ممَّا أخلَّ بتوازن المجني عليها، فارتطم رأسُها بمقدمة السيارة التي كانت تتوقف بجوارها، وفرَّ الجانيان بالحقيبة، بينما ابتعدت الفتاة التي كانت بصحبة المجني خوفًا أثناء وقوع الحادث، وأضاف بأن المجني عليها قد مكثت قرابة 30 دقيقة بمكان الحادث حتى قدوم سيارة الإسعاف، ثم فارقت الحياة.

وقد قررت "النيابة العامة" استكمالًا للتحقيقات استدعاء مَن كانت بصحبة المجني عليها لسماع شهادتها، وتكليف "الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية" ببيان الأفعال المادية الظاهرة بالمقاطع المأخوذة من آلات المراقبة للواقعة، وطلبت تحريات الشرطة حول الحادث وضبط مرتكبيه، وجارٍ استكمال التحقيقات.