رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

رانيا يوسف تطالب بإعدام قاتلي فتاة المعادي: ملابسها لا تخدش الحياء

كتب: آية أشرف -

10:27 م | الأربعاء 14 أكتوبر 2020

رانيا يوسف

علقت الفنانة رانيا يوسف، على واقعة مريم محمد المعروفة بـ"فتاة المعادي"، والتي لقيت مصرعها إثر سحلها بسيارة في شارع 9 بالمعادي، بعدما تعرضت لمحاولة سرقة وتحرش، انتهت بسقوطها أرضا وتعلقت ملابسها بالسيارة التي تحركت بها عدة أمتار.

ودونت "رانيا" عبر حسابها الشخصي على فيس بوك، قائلة: "مليون مرة نقول التحرش عقوبته لازم تبقا الإعدام!! مريم بنت مصرية لسه في عز شبابها، وملابسها أعتقد لا تخدش حياء نظريات اللبس هو السبب، مريم كانت ماشية في الشارع وراجعة من شغلها في المعادي، وفجأة لقت ثلاثة ممن يسموا بالرجالة للأسف، بيتحرشوا بيها لفظيًا، وبدأت محاولات التحرش جسديا".

واستطردت الفنانة: "مريم حاولت تجري وتصد الذئاب البشرية عنها، ولكن للأسف أثناء محاولات الحفاظ على نفسها وعدم الاستسلام ليهم ماتت تحت عجلات عربيتهم، مكتفوش بكده وبس، لا، دول سحلوها بالعربية ورموها في الشارع وهروبوا".

مختتمة: "جريمة زي دي لسه بنفكر إن التحرش مش عقابه الإعدام؟ ولسه في ناس بتبرر التحرش باللبس؟... كفاية كفاية كفاية". 

وكانت النيابة العامة قررت انتداب الطب الشرعي لتشريح جثمان الفتاة، لبيان أسباب وفاتها رسميًا، وكلفت الطب الشرعي بموافاة النيابة بتقرير الصفة التشريحية، حتى يتسنى لها استكمال الإجراءات القانونية في الحادث.

وتواصل أجهزة الأمن جمع الأدلة من مكان الحادث، وسماع أقوال أصحاب المحال التجارية والعاملين فيها، من أجل الوصول إلى شاهد رؤية للحادث، لكشف أوصاف منفذي الجريمة، تمهيدًا لملاحقتهم والقبض عليهم.

وبيّنت التحريات الأولية، أنّ المتهمين حاولوا التحرش بالضحية في أثناء عودتها من العمل، وعقب هروبها منهم تعلقت ملابسها في سيارتهم، ما أدى إلى سقوطها أسفل عجلات السيارة، وحين حاولوا الهرب سحلوا الضحية عشرات الأمتار حتى تهتك جسدها.