رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

أخصائية تربية تقدم "روشتة" لتقويم سلوك الطفل: الحرمان والمدح وأعمال المنزل

كتب: غادة شعبان -

03:11 م | الإثنين 12 أكتوبر 2020

ضرب الأمهات للأطفال

الكثير من الأمهات، يواجهن حيرة في الطريقة المثلى لتربية الطفل، خاصة في السنوات الأولى من عمره، هل تستخدم طريقة الحزم الشديد أم تتساهل مع بعض الأشياء الخاطئة التي يفعلها الأطفال؟.

وتختلف طرق العقاب من شخص لأخر، إذ يلجأ البعض لمعاقبة أطفالهن بالضرب وبالحرمان من الأشياء المفضلة لديهم، فيما يلجأ أخرون لسب الأطفال أو حبسهم في غرف بمفردهم، وبتعدد أساليب العقاب يتولد لدى الأطفال الشعور بالحقد والكراهية تجاه الآخرين، لما يتعرضوا له من عنف والذي يترك آثراً سلبيًا على حياتهم المستقبلية.

وحددت الدكتورة غادة الحسيني، أخصائية التربية الخاصة، لـ"هُن"، أفضل طرق عقاب الأطفال، التي تغير من سلوكهم وتقوي شخصيتهم بعيداً عن العنف الذي يعود عليهم، في محاولة لإصلاحهم داخليًا والتغيير من مجرى حياتهم.

الحرمان من الأشياء المفضلة

تلعب هذه الطريقة دورًا بارزًا في اعتراف الطفل بالتصرفات التي أساء فيها، كحرمانه من جهاز الكمبيوتر الخاص به، أو حرمانه من رؤية أصدقاءه المقربين، ولعب الكرة، والبلاي ستيشن، في حالة كونه ذكر.

مشاركة الطفل بأعمال المنزل الإضافية

عند ارتكابه خطأ ما فمن الأفضل إضافة بعض الأعمال الإضافية إليه، في حالة قيامه بفعل أمر معين كالكتابة على جدران المنزل، وإفساد شيئًا ما في أدواته، فيكون عقابه هو إصلاح ما أفسده، حتى يكون مؤهلا لتلقي العقاب وتنفيذه على الفور دول المجادلة أو الرفض. 

مناقشة الخطأ

يجد الأطفال أنفسهم يتعرضون للعقاب من قبل آبائهم دون معرفة السبب الحقيقي للعقاب، أو الشئ الذي قاموا بارتكابه، وهو ما يجعل الطفل يكرر فعلته بعد ذلك، لأنه لم يكن لديه علم إذا كان عقابه السابق على هذا الفعل أم على شئ آخر.

لا تكونى أنتِ الحكم

إذا تشاجر أطفالك لا تصرخي عليهم وضعيهم في غرفة آخرى وقولى لهم سأترككم تحلون هذه المشكلة وتأتون بالحل، هكذا يعتادون حل مشاكلهم بأنفسهم.

المدح

احرصي على مدح طفلك عندما يفعل شيئا جيدا، مثلاً إذا كان لديكِ 3 أطفال يلعبون وواحد منهم لا يلعب ويبكي، وقتها امدحِ اخوته بأنهم يلعبون بنظام ولا يؤذون بعضهم البعض، وهذا سلوك ممتاز وتحبينه، فالطفل سيرى الفرق بين التصرف الخطأ والتصرف الصحيح.