رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

روسية تحبس طفلتها في الدولاب للتخلص منها.. وشقيقها ينقذها من الموت

كتب: ندى نور -

10:44 م | السبت 10 أكتوبر 2020

أم تحبس رضيعتها حتى تموت جوعا

تجردت أم روسية من مشاعر الإنسانية وأقدمت على تعذيب ابنتها التي لم تبلغ عامها الثالث، وأخفتها في خزانة ملابسها حتى تموت جوعا، لتعيش الطفلة التي تُدعى كاتيا، بفضل الماء وبقايا الطعام التي كان يقدمها لها شقيقها الأكبر خلال فترة حبسها.

وجرى نقل الطفلة إلى مستشفى في العاصمة الإقليمية يكاترينبرج، حيث توجد الآن في العناية المركزة.

وكانت والدتها "يوليا" 37 عاماً، تأمل ان تموت الطفلة من الجوع، وجرى احتجاز الأم وفتح قضية جنائية من قبل لجنة التحقيق الروسية بشأن "تعذيب" الطفلة، وهي جريمة يمكن أن تؤدي إلى السجن لمدة تصل إلى سبع سنوات في حال إدانتها، حسب ما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وجرى العثور على الطفلة من قبل صديقة الأم والتي سمعت صرخة ضعيفة للطفلة خلال حفل عيد ميلاد نجل "يوليا" البالغ من العمر 13 عاما، والذي كان يطعم شقيقته الصغيرة دون أن تعلم والدته، حيث أبقت الأم ولادة طفلتها سرا، ووضعتها في كيس واق من المطر داخل خزانة ملابس في غرفة فارغة في شقتها.

وتذرعت الصديقة بأنها تريد تدخين سيجارة، وتسللت إلى الغرفة المغلقة، وتفقدت الخزانة لتعثر على الطفلة مخبأة بداخلها، وكان نجل يوليا، يعرف بشأن الطفلة التي أنجبتها والدتها من علاقة مع رجل متزوج، لكنها هددته بعدم البوح بشيء عن شقيقته.

وكشفت التحقيقات عن أن الأم أرادت قتل الطفلة، لكنها لم تكن تملك الشجاعة لفعل ذلك، واعتقدت أنها ستموت من الجوع حال تركتها دون طعام، وكانت الطفلة تعاني من سوء تغذية حاد لدى العثور عليها.

وتخضع "يوليا" للفحص في عيادة نفسية قبل عرضها على المحكمة، للتأكد من قدراتها العقلية.