رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"متحرش وبجح".. أرسل رسالة غير أخلاقية لفتاة ثم أعاد نشرها: "أنا مغلطتش"

كتب: آية أشرف -

02:27 ص | الأحد 11 أكتوبر 2020

تحرش في الالرسائل

بات تلقي الرسائل غير الأخلاقية، وعبارات التحرش وخدش الحياء، على رسائل مواقع التواصل الاجتماعي "others" واحدة من الأمور التي تؤرق الفتيات بشكل يومي، حيث تتلقى العديد من الفتيات الرسائل غير الأخلاقية، من أشخاص أخذوا شاشة هواتفهم وحساباتهم الوهمية ساترًا للتخفي خلفه، وإرسال مثل تلك العبارات والرسائل للفتيات. 

واقعة تحرش جديدة من خلال صندوق الرسائل، تلقتها إحدى الفتيات تُدعى "منة جمال" بعدما أرسل لها أحد الأشخاص يُدعى "أحمد.م" رسالة احتوت على العديد من العبارات الخادشة وغير الأخلاقية، طالبًا منها إقامة علاقة غير مشروعة، مع بعض الكلمات البذيئة، الأمر الذي دفع الفتاة للرد عليه مؤكدة أنها ستتوجه إلى مباحث الإنترنت لأخذ حقها. 

ربما تكون الواقعة مُكررة ومرت بها الكثيرات، إلا أن الأمر كان مختلفًا تمامًا مع المتحرش، الذي قرر هو بنفسه نشر الرسائل التي أرسلها للفتاة، متسائلًا بتعجب: "أنا غلطت في إيه لما طلبت منها علاقة، للدرجة دي البنات بقت معقدة بسبب الفكر الوهابي رغم إن في علمانية للدرجادي العلاقة بقت فوبيا بسبب العقد اللي عند البنات، ليه في كمية بلاغات عن حسابي وريبورتات!". 

وعلى الفور بات أصدقاء الشخص المدعو "أحمد. م" يتفاعلون معه مطالبينه بالبلاغ ضد الفتاة ومقاضاتها، معلقين: "أنت عرضت عليها كانت رفضت بذوق طالما شتمتك اعملها محضر سب وقذف". 

الفتاة تعلق على الواقعة

حالة من الصدمة انتابت الفتاة من تصرف الشاب، وتعليقات أصدقاءه، جعلها تعود لنشر تلك التعليقات، مُعلقة: "ده اللي بنتعرض ليه في مصر كستات، تخيل أكون قاعدة في حالي بذاكر ولا بشتغل الاقي واحد بيتخيل علاقة معايا، ولما استخدم حقي الطبيعي في اني أقوله اني هبلغ عنه مباحث الانترنت ينزل بوست يقول أنا غلطان في إيه؟".

 

عقوبة "رسائل الآزر" الخادشة

وفي هذا السياق قال أحمد ياسين علي المحامي بالاستئناف العالي ومجلس الدولة، إن إرسال تلك الرسائل الإباحية، أو الصور الخادشة عبر "الآزر" يندرج تحت بند الجُنحة. 

وأضاف: "لازم بلاغ في مباحث الإنترنت، ومن ثم التحقيق قي الواقعة مع صاحب الرسائل أمام محكمة الجُنح الاقتصادية". 

وتابع "ياسين" خلال حديثه لـ"هُن": "إن ما يحدث حينها قد يُصنف بالتحرش اللفظي، أو خدش الحياء عند إرسال صور فاضحة ومبتذلة".

وأوضح أن "خدش الحياء جريمة يعاقب عليها القانون في المادة 306 مكرر (أ) من قانون العقوبات، بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر ولا تتجاوز سنتين، وغرامة لا تقل عن خمسمائة جنيه ولا تزيد على ألفي جنيه، أو بإحدى العقوبتين".

أما عقوبة التحرش اللفظي، فوفقًا للفقرة الأولى من المادة 306 مكرر "ب"، فإن كل من يتعرض للغير في مكان عام أو مكان خاص بإيحاءات أو تلميحات، يعاقب عليها بالحبس مدة لا تقل عن سنة وغرامة لا تقل عن 5 آلاف جنيه.

حاسة اني اتعرضت لتحرش جماعيمن جانبها قالت الفتاة لـ"هن" انها تعيش حالة صدمة، من شخص قرر الخوض في عرضها دون معرفة سابقة، فضلا عن نشر صورتها وتفاعل أصدقاءه معه.

قائلة: "حاسة كأن اللي حصلي تحرش جماعي، ازاي متضايق اني رديت عليه وهو بيطلب مني علاقة".وتابعت الفتاة: "هو قفل الاكونت لكن انا هاخد خطوة بلاغ ضده"