رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

درست "هندسة كهرباء".. معلومات عن عروس الشرقية التي اختنقت بالغاز ليلة زفافها

كتب: هن -

02:46 م | الإثنين 05 أكتوبر 2020

شيماء هلال عروس الشرقية خلال حفل تخرجها هذا العام

صورة بالفستان الأبيض في الكوشة، كانت تلك أخر صورة لعروس الشرقية شيماء هلال، التي رحلت هي وعريسها محمد السيد بعد 120 دقيقة زواج داخل حمام شقتهما بقرية طحا المرج بمركز ديرب نجم بمحافظة الشرقية، بعد العثور عليهما جثتين مختنقتين بالغاز.

وترصد "هُن" أبرز المعلومات عن عروس الشرقية شيماء هلال في التقرير التالي:

- خريجة كلية الهندسة قسم كهرباء جامعة الزقازيق هذا العام.

- هي الشقيقة الخامسة بين أخواتها الـ 6.

- يتيمة الوالدين ولها شقيقة واحدة من الأم والأب.

- تمت خطبتها قبل عام بالتمام والكمال من وفاتها، حيث تمت خطبتها في 6 أكتوبر 2019 ورحلت 5 أكتوبر 2020.

- دفنت في قبر أسرتها وليس بمقابر زوجها.

وفاة عروسي الشرقية شيماء ومحمد

وذكرت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية أن أسر العروسين وأهالي المنطقة ووحدة المباحث عثروا عليهما جثتين مختنقتين بالغاز داخل الحمام.

وأضافت التحريات والتحقيقات التى جرت بمعرفة إدارة البحث الجنائى ووحدة مباحث ديرب نجم أنهم اتصلوا بالعروسين ولم يرد أحدهما واستعانوا بالجيران والشرطة وقاموا بكسر الباب وعلى دخول رجال الشرطة إلى مسرح الجريمة تبين العثور على جثتي العروسين داخل الحمام وأنهما لفظا أنفاسهما الأخيرة عقب دخولهما الشقة بقرابة ساعتين.

وتبين عدم وجود آثار بعثرة فى الشقة أو كسر في منافذ الشقة، وسجلت القوات أن هناك باقي طعام، ما يشير إلى تناول العروسين الطعام قبل الاستحمام، ورجحت المعاينة أنهما لفظا أنفاسهما الأخيرة أثناء الاستحمام نتيجة تسريب الغاز من السخان، ورجحت التحريات أن الوفاة قد وقعت عقب دخول العروسين الشقة بقرابة ساعتين.

ذكرت تحريات وتحقيقات المباحث أن بداية الواقعة بتلقى اللواء إبراهيم عبدالغفار مدير أمن الشرقية، إخطارا من وحدة مباحث مركز ديرب نجم بتلقى بلاغ من أسرة عروسين يفيد بالعثور عليهما جثث عقب زفافهما بساعات، وعلى الفور انتقلت قوة من المباحث إلى مكان الواقعة.

وتم تحرير محضر بالواقعة، وأخطرت جهات التحقيقات التى عاينت مكان الجثتين، وورد تقرير مفتش الصحة الذي أكد أن سبب الوفاة إسفكسيا الخنق ناتجة عن تسريب غاز أثتاء استحمام الزوجين وقررت الجهات المختصة تسليم الجثمانين لذويهما لعدم وجود شبهة جنائية في الوفاة وصرحت بالدفن.