رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

هل تعاقب طفلتا لعبة "عريس وعروسة" بتهمة قتل جارتهما؟

كتب: آية المليجى -

01:56 م | الأحد 04 أكتوبر 2020

جريمة قتل طفلة على يد طفلتين

شهدت قرية "الحواوشة" بمركز المنصورة في محافظة الدقهلية، حادثا غريبا من نوعه، حين عثر الأهالي على جثة طفلة في "شيكارة" على سلم منزل، وبعد تحريات أجرتها المباحث الجنائية استمرت قرابة الشهر، توصلت المباحث بأن وراء الجريمة طفلتان ووالدتهما.

"داليا" و"هالة" شقيقتان أعمارهما بين الـ9 والـ12 عامًا، حاولتا ممارسة لعبة "عريس وعروسة" مع الضحية "سهير"، عمرها لا يتجاوز الثلاثة أعوام، فوضعتا مخططا باستدراج الصغيرة لمنزلهما وإخافئها في "دولاب"، لكن صريخ الطفلة تسبب في رغبة الطفلتين في التخلص منها،  فجلسا على ظهرها، وهو ما تسبب في كتم أنفاسها وفارقت الحياة.

رغم اكتشاف الأم لجريمة طفلتيها إلا أنها تسترت عليهما، إذ وضعت الجثة في "شيكارة"، وألقت بها على سلم منزل، خوفا على مستقبل طفلتيها.

وبحسب مصدر بالمجلس القومي للطفولة والأمومة، فإن الطفلتين لم يواجها أي عقوبة جنائية، فأعمارهما لا تتعدى الـ12 عامًا، لكن الأم تواجه تهمة التستر على جريمة.

وتابع المصدر لـ"هن" بأنه سيجري بحث حالة الطفلتين، عمن سيتولى مسؤولية تربيتهما عقب حبس الأم، فالجريمة أساسها الإهمال في التربية وعدم التوعية الصحيحة للأطفال.

طفلة تفارق الحياة بسبب لعبة "عريس وعروسة"

ويذكر أن الواقعة بدأت ببلاغ لمركز شرطة المنصورة بالعثور على جثة الطفلة "سهير. س"، 3 سنوات، على سلم العقار المواجه للعقار سكنها هي والدتها، وتبين أن الجثة بها زرقة شديدة بالجبهة، وموضوعة داخل جوال.

وقررت والدتها، "عاملة"، 33 سنة، في التحقيقات، وجود خلافات زوجية بينها وبين والد الطفلة، يعمل خارج البلاد، وقضايا منظورة أمام القضاء على حضانتها.

وتوصلت تحريات فريق البحث المُشكَّل برئاسة اللواء علاء الدين سليم، مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، إلى أنه أثناء قيام المجني عليها باللهو أمام مسكنها برفقة "طالبة"، 9 سنوات، مقيمة بالعقار محل العثور على جثة المتوفاة، واصطحبتها للعب معها هي وشقيقتها، 12 سنة، وأثناء لهوهما على سُلم العقار سكنهما قامت الشقيقتان بدفع المجني عليها أرضاً والجلوس على ظهرها، ما نتجت عنه وفاتها.

وحال اكتشاف والدتهما، "ربة منزل"، 29 سنة، الواقعة قامت بوضع جثة المجني عليها داخل جوال وإلقائها على السُلم خشيةً على ابنتيها.

وعقب تقنين الإجراءات جرى ضبط المتهمة وابنتيها وبمواجهتهن بما توصلت إليه التحريات أقررن بها، واعترفت والدة الطفلتين تفصيلياً بارتكاب الواقعة، وقررت أنها فوجئت بما اقترفته ابنتاها، وأضافت قيامها بالتخلص من الجثة خشيةً عليهما، وجارٍ العرض على النيابة.