رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"شيماء" مصدومة: خالتي اتجوزت عريسي.. كنت بعتبرها أمي

كتب: مها طايع -

11:43 ص | الجمعة 02 أكتوبر 2020

منشور كتبته شيماء

سرعان ما انتهت علاقتهما بفسخ الخطوبة، بسبب بخل العريس وإصراره على شراء أثاث منزلي مستعمل، ومن هنا اقترحت خالة "الشيماء جمال"، 22 عاماً، التدخل ومحاولة الإصلاح بينهما وإتمام الزواج، وفي أيام بسيطة، أصبحت الخالة، هي العروس الجديدة، وأخذت مكانها بالكوشة، وارتدت فستاناً وردي اللون، وأتما الخطبة وكتب الكتاب.

"قال لي مش هجيب لي عفش جديد وده اللي عندي وهجيب مستعمل فرفضت وفشكلت معاه عشان قيمتي عفش جديد أنا مش خارج بيت، بعدها خالتي قالت لي هاتي رقمه وأنا هكلمه"، بحسب "الشيماء"، وقد استأمنت خالتها على حياتها ومستقبلها، وطوال الوقت كانت تشعر بالطمأنينة، بأن الخالة تحاول الصلح بينهما، وتفاجأت ليلة أمس بصورٍ من خطوبتهما على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "اصدمت صدمة عمري مش عشان خطيبي أنا مكنتش بحبه خالص وهو كان جواز صالونات بس صدمتي في خالتي اللي ربتني اللي بعتبرها زيها زي أمي تعمل فيا أنا كده، وكمان مش هاين عليهم يبلغوني ويقولوا لي أنهم هيتخطبوا".

وتحكي "الشيماء"، أنها تعرفت على خطيبها "إبراهيم"، من خلال عملها: "كان شغال في الشركة اللي قدامي وهو أكبر مني بـ 10 سنين".

رغم أن خالتها عمرها 46 عاماً، لكنها أعجبت بخطيبها، وتقربت إليه وكتبت كتابها عليه: "المشكلة بدأت أنه رافض يجيب لي جهاز جديد بس جاب لخالتي عفش كله جديد في جديد وكل ده عشان خالتي عندها ورث وهو أكيد طمعان".

ووفقاً لـ "الشيماء"، فقد كان عريسها يعاملها بأسلوب سيئ: "لما فسخت قال لي هاتي الكوتشيهات اللي كنت جايبها لك وعايروني أن بابا وماما منفصلين عن بعض وأمي بياعة على قد حالها، وأنا كان كل همي أني أخلص منه وحسيته مش كويس واديت له شبكته كمان عشان أخلص منه ومكنتش عايزة أرجع له بس عمري ما هنسى اللي خالتي عملته فيا، إحنا مش بنكلمها ولا هي كمان، وهي اختارته ربنا يسهلها".