رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

في حوار قديم لها.. ماجدة الخطيب تتحدث عن تجربة السجن: تحولت للوحة ورقم

كتب: غادة شعبان -

08:13 ص | الجمعة 02 أكتوبر 2020

ماجدة الخطيب

احتجبت فترة بعيدًا عن شاشات السينما والأضواء، لمدة دامت أكثر من 8 سنوات، اختفت فيها داخل أسوار السجن، عقب إدانتها بتهمتي قتل مواطن عن طريق الخطأ أثناء قيادة سيارتها وهي مخمورة، والتهمة الأخرى في عام 1985 بتهمة تعاطي مخدرات، حيث حكمت عليها المحكمة بالسجن لمدة 5 سنوات، هي الفنانة ماجدة الخطيب، التي كان سجينة داخل سجن النساء وسط المجرمات والهجامات.

ويتزامن اليوم 2 أكتوبر، ذكرى ميلاد الفنانة ماجدة الخطيب، ويُقدم هُن لقاء قديم للفنانة وهى تروي لحظاتها وحياتها داخل السجن، خلال السطور التالية.

في حوار قديم للفنانة ماجدة الخطيب، أثناء استضافتها ببرنامج "بدون عنوان" مع الإعلامى الراحل طارق حبيب الذى عرض على شاشة القناة الثانية، روت كواليس سنوات الحبس، قائلةً "عيشت تجربة فريدة، يمكن أول درس استفاده من هذة التجربة إن المحنة اللي متقتلش بتقوي، اكتشفت حب الناس واهتمامهم وتعاطفهم بيا، التقرب إلى ربنا والصمود في وقت المحنة، هو أقرب طريق لظهور الحق واختفاء الظلم".

وعن أول يوم لها داخل السجن، قالت "كان أقسي يوم في حياتي، لأني تحولت من مواطنة شريفة بين لحظة وأخرى إنسانة خارجة عن القانون، وتحولت إلى رقم ولوحة متعلقة على صدري".

وأشارت أن زميلاتها في السجن والتي وصفتهن بزميلات المحنة، هن من جعلها تتخطى رهبة السجن ، قائلةً "اللي خفف هذا الواقع المرير، هن زميلات المحنة، كانوا بيعاملوني على إني ماجدة الخطيب النجمة السينمائية في البداية، لكن لما قربوا مني عرفوني كإنسانة وزاد الحب بينا".

"داخل السجن فيه الأبرياء والمجرمين"، بهذه العبارة استكملت الفنانة الحديث عن سنوات السجن، قائلةً: "فيه ناس بطبيعتهم وتكوينهم الإنساني والبيئة اللي نشئوا فيها بيئة غير صالحة بيكونوا مجرمين بالفطرة، ولكن فيه ناس اتحطوا في أوضاع غصب عنهم ووجدوا نفسهم مذنبين، أنا متعاطفة معاهم جدًا".

وعن إحساس السجن، قالت: "مقدرش أوصف الإحساس رغم إني عشت التجربة، ابتديت أعمل اتصالات للمسؤولين عن مصلحة السجون".

ربما وجدت الفنانة الدعم داخل الوسط الفني وخارجه، إذ كانت تحرص الفنانة هند رستم على زيارتها والتخفيف عنها باستمرار، "الجميع كان متعاطف معايا، زي الفنانة هند رستم، كانت بتيجي تزورني كل أسبوع، وفي الأعياد بتيجي تقضي أول يوم الوقفة".