رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

استشارية أسرية: تأثير التحرش مع الأطفال يمتد حتى الكبر

كتب: آية المليجى -

07:02 م | السبت 26 سبتمبر 2020

صورة من المقطع المتداول

مقطع لم يتجاوز الدقيقتين رصد واقعة جديدة من جرائم التحرش الجنسي، ضحيتها طفلة تعرضت للتحرش على يد تاجر الخردة المسن، مستغلًا برأتها واستباح حرمة جسدها الصغير للتعدي عليها وتفريغ شهوته الجنسية.

وأظهر الفيديو تقبيل المدرس للفتاة وإمساكه بها، محاولًا وضع يديه على مناطق حساسة من جسدها، وحينما رأى عدسة الكاميرا توثق ما فعله، توقف على الفور.

الجريمة التي تعرضت لها الطفلة لم تستوعب مخاطرها، إذ أظهر الفيديو عدم خوف أو نفور الصغيرة مما يحدث معها، وربما يدل ذلك على أنها ليست المرة الأولى التي تتعرض لها الفتاة الضحية.

وقوع الصغيرة في فخ التحرش الجنسي، يوقعها في الكثير من المخاطر سواء النفسية أو الجسدية، وربما يمتد تأثير ذلك على مدار سنوات.

ومن جانبها، أوضحت الدكتورة هالة حماد، استشاري العلاقات الأسرية والطب النفسي، بأن المتحرش بالأطفال يعد خطته جيدًا حتى ينجح في إيقاع ضحيته، وتأتي خطته على 4 مراحل:

أساليب المتحرش للإيقاع بضحيته من الأطفال

- يقدم لها الكثير من الهدايا ويدللها.

- يفهمها بأن ما يحدث هو في إطار اللعبة، ولا يجوز لأحد المعرفة بها.

- يقنع الطفلة بأنها أصبحت شريكة معه في اللعبة.

- يستخدم معها أسلوب التهديد إذ شعر برغبتها في الحديث مع أحد.

أما ما يخص المخاطر النفسية والجسدية التي تصيب الصغيرة من وقوعها ضحية للتحرش، فذكرتها "هالة" فيما يلي:

- التأثير في نمو الطفلة من حيث الحالة المعنوية والدراسية.

- شعور الصغيرة بالاكتئاب وتأنيب الضمير.

- التأثير في العلاقات والدخول في عزلة اجتماعية.

- إذا استشعرت الفتاة النشوة في هذا الفعل، وهو بمثابة لعبة مسلية لها، ربما تكررها مع أطفال آخرين سواء في المدرسة أو محيط أقاربها.

- تصبح فريسة سهلة في يد أي متحرش آخر.

- إذ اعتادت الطفلة على ذلك ربما تتجه للعلاقات الخاطئة أو مشاهدة الأفلام الإباحية، ويستمر معها ذلك حينما تكبر.