رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

تفاصيل إسقاط دعوى زوج هالة صدقي في قضية إنكار النسب.. "المحامي مشي"

كتب: آية المليجى -

05:44 م | الأربعاء 23 سبتمبر 2020

هالة صدقي

قررت محكمة الأسرة بقصر النيل، شطب دعوى سامح سامي، زوج الفنانة هالة صدقي، بإسقاط دعوى إنكار نسب أبنائه لوالدتهم، وذلك بعدما خرج في مقطع فيديو، مدعيا من خلاله بأن زوجته هالة صدقي، ليست أم أبنائه الحقيقية، زاعما بأنها استخدمت بويضات سيدة أخرى.

وروت الفنانة هالة صدقي، خلال تصريحها لـ"هن"، ما حدث في جلسة أمس، بأن محامي زوجها لم يحضر جلسة المحاكمة، بعد النداء عليه: "هو جه مقر المحكمة بالفعل، ولما شاف مع المحامية بتاعتي الأسانيد القانونية ومصرين أننا ندخل، هو مدخلش بعد كدا لما جه دورنا وفضلنا مستنين لآخر الدعاوى، كان مشي ومدخلش، وبالتالي الدعوى اتشطبت".

"مكسبش غير الشوشرة.. وكمان على عياله" بهذه الكلمات وصفت "هالة" ما أحدثه زوجها، بعد حديثه المزعوم: "أنا هكمل القضايا وماشية فيها، وأولها قضية نفقة ولادي عليه حكم بـ 150 ألف جنيه".

وتابعت "هالة" بأنه رغم الخلافات القضائية يحاول زوجها مصالحتها لإنهاء الخلافات القائمة بينهما: "بيعمل محاولات مستميتة عشان نتصالح، لكن بعد الشوشرة دي مش هسيب حقي وحق ولادي".

أزمة هالة صدقي مع زوجها

ودخلت الفنانة هالة صدقي في أزمة مع زوجها المحامي سامح سامي، الذي زعم بأنها ليست أم أبنائه الحقيقية، قائلًا في فيديو نشره على موقع "يوتيوب": "دي بويضات واحدة أجنبية".

وردت عليه "هالة" عبر حسابها على "فيس بوك"، بأنها قدمت بلاغاً ضده ومحاميه في الاتهامات السابقة التي افتعلها بسبب حكم النفقة، قائلة: "لما أب يتخلى عن مراته وأولاده ويشهر بيهم بعد ما يسرق أرضهم ويرميهم علشان طمعه وأنانيته، ويستغلهم أسوأ استغلال ويمنعهم من السفر ويقضي على مستقبلهم الرياضي، وفِي الآخر علشان يهرب من حكم الحبس بتاع النفقة ينكر نسبهم ويرفض يطلق، منتظر الثمن".

وقدمت هالة صدقي 4 بلاغات للنائب العام ضد زوجها ومحاميه، والموقع الإخباري والصحفي الذين نشروا الأخبار المسئية لها.

وفي تصريح لها مع "الوطن"، قالت "هالة" إنها حاولت كثيرًا إخفاء حديث زوجها عن أبنائها، لكنهم علموا بالأمر عبر إرسال أصدقائهم للفيديوهات التي نشرها والدهم عبر "يوتيوب"، الأمر الذي أدخلهم في حالة من الحزن والغضب الشديد.

وتابعت "هالة" بأن نجلها غير اسمه عبر حسابه على "فيس بوك"، ليصبح سامح صدقي، بدلًا من اسم والده، موضحة أنه على مدار 5 أعوام ماضية تعرضت لسيل من الإهانات على "السوشيال ميديا" من زوجها، حتى تحدث نجلها معه لكن دون فائدة: "هما كانوا بيشوفوا الشتيمة والإهانة.. وكانوا بيقولوا أنهم زعلانين منه".

وأوضحت "هالة" إنها ليست المرة الأولى التي يتحدث فيها زوجها سامح عن أنها ليست الأم الحقيقية للأبناء: "تعرضت لكل أشكال التهديد منه، وفي شهر واحد كتب على صفحته بأني مش أمهم الحقيقية، مكنتش برضى أرد عليه عشان أحافظ على ولادي".

وأكدت أن زوجها يحاول مصالحتها، وهو الأمر الذي ترفضه بشكل قاطع، كما أنها مستعدة لإجراء تحليل الـDNA: "معنديش أي مانع أعمله، ودا أرحم بكتير من إن ولادي يفضلوا شاكين في نسبهم".