رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"الطفولة والأمومة" عن الطفلة مكة بعد وفاة أسرتها: طلع لها قرايب

كتب: يسرا محمود -

12:30 م | الإثنين 21 سبتمبر 2020

ضحايا حادث الشرقية

تعاطف كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الطفلة مكة، التي لم تتجاوز الـ3 سنوات، بعد فقدانها لأسرتها في حادث سير على طريق "الزقازيق- ههيا"، أثناء مشاركتهم في زفة عروسين بالشرقية، لتكون بذلك الناجية الوحيدة من الواقعة الأليمة، وسط تساؤلات عن مصيرها.

وأعلن صبري عثمان، مدير عام خط نجدة الطفل بالمجلس القومي للطفولة والأمومة نبأ سارا عن مصير "مكة"، قائلًا في تصريحات خاصة لـ"الوطن"، إنه وفقا للإفادة الأولية من الزملاء بالجمعية الشريكة مع خط نجدة الطفل، فإن الطفلة لها أسرة ممثلة في جدة للأم وآخرى للأب، يعني مش كل عيلتها ماتت زي ما الناس فاكرة، ممكن تعيش وسطهم من غير ما تروح دار رعاية".

وعن اختيار الأسرة المتكفلة بالطفلة من بين جدتيها، أكد "صبري" أن ذلك الأمر سابق لآونه، مؤكدًا أنه سيتم تحديد ذلك عقب تعافيها من الحادث: "إحنا منتظرين شفاءها أولًا".

تطورات الحالة الصحية للطفلة مكة 

أكد "عثمان"،  في تصريحات خاصة لـ"الوطن"، أن حالتها الصحية في تحسن، موضحًا أنها محجوزة في العناية المركزة بمستشفي الزقازيق العام، للعلاج من نزيف وارتجاج في المخ اللذين سببهما الحادث، لافتًا إلى أنه تم وضعها على جهاز الأكسجين، لتتحسن درجة وعيها وتحسنت للغاية ووصلت إلى 12/15.

وتابع مدير خط نجدة الطفل بـ"الطفولة والأمومة"، أنها عانت من عدة كسور بالرفق الأيسر والساق اليمني، إلا أنه تم تجبيرها.

تفاصيل حادث الشرقية

وكانت النيابة العامة قررت تشكيل لجنة هندسية لمعاينة الحادث، وإعداد تقريرًا عن أسباب وقوع الحادث، حيث تحدث شهود العيان عن اختلال عجلة القيادة في يد أحد سائقي سيارة ملاكي، فاصطدمت بآخرى، ونتج عنها الكارثة، بسبب قوة التصادم الناتج عن السرعة المتسببة في الحادث.

وبحسب مصادر أمنية، قالت إن الضحايا كانوا يشاركون في موكب عرس ابنة عمهما على طريق "الزقازيق- ههيا"، التابع لمديرية أمن الشرقية، ثم اختلت عجلة القيادة من يد سائق سيارة ملاكي، فاصطدم بسيارتين أثناء سير موكب الزفاف، وتصادف وجود الضحايا داخل سيارة ميكروباص.

روى شهود العيان تفاصيل الحادث لضباط المباحث، قائلين إن الاحتفال بالعرس، بدأ بتوجه العشرات من أسرة العروسين لاستقبال العروس وإحضارها إلى قاعة الفرح.

وأضاف الشهود في أقوالهم، أن الجميع ومن بينهم الضحايا الخمس، صعدوا إلى سيارة بصحبة الأهل، وبدء الاحتفال بالعرس، وأثناء سير موكب الزفاف، تعالت أصوات الغناء، ثم فوجئنا باختلال عجلة القيادة من يد سائق سيارة ملاكي، كان من ضمن الموكب فاصطدم بسيارة الضحايا، ما أدى لانقلاب سيارة المجني عليهم، وتوقف الموكب العرس، وتلطخت بدلة العريس وفستان زفاف العروسة بالدماء بعدما نزلا من سيارتهما وحاولا إنقاذ أقاربهما من الضحايا والمصابين.

اللواء إبراهيم عبدالغفار مدير أمن الشرقية، تلقى بلاغًا يفيد بوقوع حادث تصادم بين عدة سيارات أثناء زفة عروسين على طرق "الزقازيق- ههيا"، ما أسفر عن مصرع 5 من أسرة واحدة، وإصابة 4 آخرين، ونُقلت الجثث إلى مشرحة المستشفى، وصرحت النيابة بدفنها، وقررت انتداب لجنة هندسية لمعاينة الحادث لمعرفة أسبابه.