رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

رحاب تعيش مع طفليها في محل: أمي رمتني وجوزي طردني

كتب: محمد عبدالعزيز -

01:33 ص | الأحد 20 سبتمبر 2020

محل بقالة مساحته ضيقة، لا تتعدى الـ 2 متر طولاً وعرضاً، في مدينة شبراخيت، بمحافظة البحيرة، تعيش فيه رحاب الخياط، 31 عاماً، مع طفليها، وتفترش بطانية ممزقة وخفيفة، على الأرض، وتتقاسم معهم كراتين البضائع في هذه المساحة المحدودة.

بدأت معاناة "رحاب"، حينما تزوجت والدتها برجلٍ آخر، كان يسيء معاملتها ويضربها بشدة حتى يصيبها بالجروح والإصابات البالغة، علاوة على تحرشه به لفظي وجسديا، وحينما اشتكت إلى والدتها لم تصدقها، وطردتها من المنزل: "كان بيجي يتحرش بيا وأنا نايمة، ولما كنت باشتكي لوالدتي كانت بتقولي إنتي كدابة، لغاية ما قال لها إنه مش عاوزني وعاوزين يبيعوا البيت، وطردتني من البيت وروحت عند خالي في كفر الشيخ"، بحسب "رحاب".

رحاب: جوزي كان بيجيب صديقاته البيت وجوز أمي كان بيتحرش بيا 

وهنا بدأت معاناة أخرى، بسبب زوجة خالها، حيث كانت تنهال عليها بالإهانات باستمرار، وفكرت في الزواج للخلاص من هذه الحياة اليائسة، وبالفعل تزوجت وهي في سن العشرين، وعاشت مع زوجها بمدينة المنصورة: "جبت منه ولد وبنت ونفس اللي كان بيعمله جوز أمي، بقى بيضربني كل شوية بأي حاجة، بالحزام أو يخبطني بالكوباية اللي في إيده وكان بيجيب صديقاته البيت وأنا فيه ويقول لي مش عاجبك اطلعي برا وكنت بستحمل عشان ولادي وأعيش".

"خادمة بالبيوت، وعاملة بالمدراس، وبائعة للخضار"، كل هذه المهن عملت بها "رحاب"، لإعالة طفليها، وكانت تعيش في شقة صغيرة بالإيجار، وعندما ضاق بها الحال، قررت العودة إلى والدتها مرة أخرى: "رجعت بيتنا القديم، لقيت أمي وجوزها ماباعوش البيت ومش موجودين فيه، اشتروا بيت جديد في منطقة تانية، كسرت القفل وقعدت، ولما أمي عرفت جات وجابت جاز وولعت في البيت، كانت بتولع وأنا باطفي، والناس يقولوا لها حرام عليكي ده معاها عيال مش لاقية مكان".

ظلت "رحاب" بلا مكان يأويها إلى أن ساعدها "أهل الخير" في محل صغير تبيع وتعيش فيه: "قاعدة في المحل بعيالي، ببيع فيه وبيجي حد كل كم يوم ياخد الفلوس اللي باجيبها، وعايشين على أكل العيش ".