رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

توفيت به آثار عبدالرؤوف.. معلومات عن سرطان الثدي وطرق الوقاية منه

كتب: روان مسعد -

12:59 م | الأربعاء 16 سبتمبر 2020

صورة أرشيفية

توفيت البلوجر الشهيرة آثار عبد الرؤوف، والتي عرفت بأنها واحدة من أشهر محاربات سرطان الثدي، بعد معاناة مع المرض، الذي تسلل إلى جسدها قبل أعوام، بعد زواجها بفترة وجيزة، وقالت حينها إنه واحدا من أمراض السرطان النادرة واسعة الانتشار.

وأعلن حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، خبر وفاتها، "توفيت إلى رحمة الله تعالى آثار عبدالرؤوف بعد صراع مع المرض، ولا نقول إلا ما يرضي الله، إن لله وإن اليه راجعون".

ويستعرض التقرير التالي كل ما تريد معرفته عن سرطان الثدي بحسب موقع مؤسسة السرطان الأمريكية، وموقع مايو كلينك، وموقع مركز مكافحة الأمراض الأمريكي.

ما هو سرطان الثدي؟

هو نوع من السرطان يبدأ في الثدي. يبدأ السرطان عندما تبدأ الخلايا في النمو خارج نطاق السيطرة. 

عادة ما تشكل خلايا سرطان الثدي ورمًا يمكن رؤيته غالبًا بالأشعة السينية أو الشعور به على شكل كتلة. يحدث سرطان الثدي بالكامل تقريبًا عند النساء، ولكن يمكن أن يصاب الرجال أيضًا بسرطان الثدي.

معظم أورام الثدي حميدة وليست سرطانية (خبيثة).

أورام الثدي غير السرطانية هي أورام غير طبيعية، لكنها لا تنتشر خارج الثدي. إنها ليست مهددة للحياة، ولكن بعض أنواع أورام الثدي الحميدة، يمكن أن تزيد من خطر إصابة المرأة بسرطان الثدي.

يجب فحص أي تكتل أو تغير في الثدي بواسطة أخصائي الرعاية الصحية، لتحديد ما إذا كان حميدة أو خبيثة (سرطان) وما إذا كان قد يؤثر على خطر الإصابة بالسرطان في المستقبل. 

أين يبدأ سرطان الثدي؟

يمكن أن تبدأ سرطانات الثدي من أجزاء مختلفة من الثدي.

تبدأ معظم سرطانات الثدي في القنوات التي تنقل الحليب إلى الحلمة (سرطانات الأقنية).

يبدأ البعض في الغدد التي تصنع حليب الثدي (السرطانات الفصيصية).

هناك أيضًا أنواع أخرى من سرطان الثدي أقل شيوعًا، مثل ورم فيلوديس والساركوما الوعائية.

يبدأ عدد قليل من السرطانات في أنسجة الثدي الأخرى، تسمى هذه السرطانات الأورام اللحمية والأورام اللمفاوية ولا يُعتقد حقًا أنها سرطانات الثدي، على الرغم من أن العديد من أنواع سرطان الثدي يمكن أن تسبب تورمًا في الثدي، إلا أن ذلك لا يحدث فيها كلها. 

أنواع سرطانات الثدي

سرطان الأقنية الغازية: تنمو الخلايا السرطانية خارج القنوات إلى أجزاء أخرى من أنسجة الثدي. يمكن أيضًا أن تنتشر الخلايا السرطانية الغازية إلى أجزاء أخرى من الجسم.

سرطان الفصيص الغازي: تنتشر الخلايا السرطانية من الفصيصات إلى أنسجة الثدي القريبة منها. يمكن أن تنتشر هذه الخلايا السرطانية الغازية أيضًا إلى أجزاء أخرى من الجسم.

هناك عدة أنواع أخرى أقل شيوعًا من سرطان الثدي: مثل مرض باجيت، وسرطان الثدي الخارجي، وسرطان النخاع، والغشاء المخاطي، وسرطان الثدي الالتهابي.

سرطان القنوات الموضعي (DCIS): هو أحد أمراض الثدي التي قد تؤدي إلى الإصابة بسرطان الثدي.

أعراض سرطان الثدي

كتلة أو سماكة في الثدي تبدو مختلفة عن الأنسجة المحيطة.

تغير في حجم أو شكل أو مظهر الثدي.

تغييرات في الجلد فوق الثدي، مثل التنقير.

حلمة مقلوبة.

تقشير في المنطقة المصطبغة من الجلد المحيطة بالحلمة (الهالة) أو جلد الثدي.

احمرار أو تنقر الجلد على ثديك، مثل جلد البرتقال.

متى يجب زيارة الطبيب

إذا وجدت كتلة أو تغيرًا آخر في ثديك - حتى لو كان التصوير الشعاعي للثدي مؤخرًا طبيعيًا - فحدد موعدًا مع طبيبك لإجراء تقييم سريع.

أسباب الإصابة بسرطان الثدي

سرطان الثدي يحدث عندما تبدأ بعض خلايا الثدي في النمو بشكل غير طبيعي. تنقسم هذه الخلايا بسرعة أكبر من الخلايا السليمة وتستمر في التراكم، وتشكل كتلة أو ورم. قد تنتشر الخلايا (تنتقل) عبر الثدي إلى العقد الليمفاوية أو إلى أجزاء أخرى من الجسم.

يبدأ سرطان الثدي غالبًا بخلايا في القنوات المنتجة للحليب (سرطان الأقنية الغازية). قد يبدأ سرطان الثدي أيضًا في الأنسجة الغدية التي تسمى الفصيصات (سرطان الفصيص الغازي) أو في الخلايا أو الأنسجة الأخرى داخل الثدي.

حدد الباحثون العوامل الهرمونية ونمط الحياة والعوامل البيئية التي قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

ولكن ليس من الواضح سبب إصابة بعض الأشخاص الذين ليس لديهم عوامل خطر الإصابة بالسرطان، بينما الأشخاص الآخرون الذين يعانون من عوامل الخطر لا يُصابون بهذا المرض أبدًا. من المحتمل أن يكون سبب سرطان الثدي هو تفاعل معقد بين التركيب الجيني وبيئتك.

سرطان الثدي الموروث

يقدر الأطباء أن حوالي 5 إلى 10 في المائة من سرطانات الثدي مرتبطة بطفرات جينية تنتقل عبر أجيال من العائلة.

جرى تحديد عدد من الجينات المحورة الموروثة التي يمكن أن تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي. الأكثر شهرة هو جين سرطان الثدي 1 (BRCA1) وجين سرطان الثدي 2 (BRCA2)، وكلاهما يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض.

إذا كان لديك تاريخ عائلي قوي للإصابة بسرطان الثدي أو أنواع أخرى من السرطان، فقد يوصي طبيبك بإجراء فحص دم للمساعدة في تحديد الطفرات المحددة في BRCA أو الجينات الأخرى التي تنتقل عبر عائلتك.

عوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي

وجود عامل واحد أو أكثر من عوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي لا يعني بالضرورة أنك ستصابين بسرطان الثدي. العديد من النساء المصابات بسرطان الثدي ليس لديهن عوامل خطر معروفة بخلاف كونهن نساء.

تتضمن العوامل المرتبطة بزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي ما يلي:

أن تكوني أنثى: النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بسرطان الثدي.

التقدم في العمر: يزداد خطر إصابتك بسرطان الثدي مع تقدمك في العمر.

تاريخ شخصي من أمراض الثدي: إذا كنت قد خضعت لخزعة الثدي ووجدت سرطانًا مفصصًا موضعيًا (LCIS) أو تضخمًا غير نمطي للثدي، فأنت في خطر متزايد للإصابة بسرطان الثدي.

تاريخ شخصي للإصابة بسرطان الثدي: إذا كنتِ مصابة بسرطان الثدي في أحد الثديين، فأنتِ في خطر متزايد للإصابة بسرطان الثدي الآخر.

تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي: إذا تم تشخيص إصابة والدتك أو أختك أو ابنتك بسرطان الثدي، خاصة في سن مبكرة، فإن خطر إصابتك بسرطان الثدي يزداد.

ومع ذلك، فإن غالبية الأشخاص المصابين بسرطان الثدي ليس لديهم تاريخ عائلي للإصابة بالمرض.

الجينات الموروثة التي تزيد من خطر الإصابة بالسرطان: يمكن أن تنتقل طفرات جينية معينة تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي من الآباء إلى الأطفال. يشار إلى الطفرات الجينية الأكثر شهرة باسم BRCA1 و BRCA2. يمكن أن تزيد هذه الجينات بشكل كبير من خطر الإصابة بسرطان الثدي وأنواع أخرى من السرطان، لكنها لا تجعل السرطان أمرًا لا مفر منه.

التعرض للإشعاع: إذا تلقيت علاجًا إشعاعيًا لصدرك عندما كنت طفلاً أو شابًا، فإن خطر الإصابة بسرطان الثدي يزداد.

بدانة: تزيد السمنة من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

بداية دورتك الشهرية في سن صغير: يزيد بدء الدورة الشهرية قبل سن 12 من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

بدء انقطاع الطمث في سن أكبر: إذا بدأت سن اليأس في سن أكبر، فمن المرجح أن تصابي بسرطان الثدي.

إنجاب طفلك الأول في سن أكبر: قد تكون النساء اللواتي يلدن طفلهن الأول بعد سن الثلاثين أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.

عدم الحمل: تتعرض النساء اللواتي لم يحملن من قبل لخطر الإصابة بسرطان الثدي أكثر من النساء اللواتي حملن مرة واحدة أو أكثر.

العلاج الهرموني بعد سن اليأس: النساء اللواتي يتناولن أدوية العلاج الهرموني التي تجمع بين الإستروجين والبروجسترون لعلاج علامات وأعراض انقطاع الطمث لديهن مخاطر متزايدة للإصابة بسرطان الثدي: ينخفض ​​خطر الإصابة بسرطان الثدي عندما تتوقف النساء عن تناول هذه الأدوية.

شرب الكحول: يزيد شرب الكحوليات من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

الوقاية من الإصابة بسرطان الثدي

الفحص الذاتي للثدي: قد يساعد إجراء تغييرات في حياتك اليومية على تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي، اسألي طبيبك عن فحص سرطان الثدي. وناقشي مع طبيبك متى تبدأ فحوصات واختبارات فحص سرطان الثدي، مثل فحوصات الثدي السريرية وتصوير الثدي بالأشعة.

تعرفي على ثدييك من خلال الفحص الذاتي للوعي بالثدي: قد تختار النساء التعرف على ثديهن من خلال الفحص من حين لآخر أثناء الفحص الذاتي للثدي، ذا كان هناك تغيير جديد أو كتل أو علامات أخرى غير عادية في ثدييك، فتحدث إلى طبيبك على الفور.

لا يمكن للوعي بالثدي أن يمنع الإصابة بسرطان الثدي، ولكنه قد يساعدك على فهم التغييرات الطبيعية التي يمر بها ثدييك بشكل أفضل وتحديد أي علامات وأعراض غير عادية.

اشرب الكحول باعتدال، إذا كنت تتناوله قلل كمية الكحول التي تتناولها بحيث لا تزيد عن مشروب واحد في اليوم، إذا اخترت أن تشرب.

تمرني معظم أيام الأسبوع: اهدف إلى ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل في معظم أيام الأسبوع. 

الحد من العلاج الهرموني بعد سن اليأس: قد يزيد العلاج الهرموني المركب من خطر الإصابة بسرطان الثدي. تحدث مع طبيبك حول فوائد ومخاطر العلاج بالهرمونات.

لتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي، استخدمي أقل جرعة ممكنة من العلاج الهرموني لأقصر فترة زمنية.

الحفاظ على وزن صحي: إذا كان وزنك صحيًا، اعمل على الحفاظ على هذا الوزن. إذا كنت بحاجة إلى إنقاص وزنك، فاسأل طبيبك عن الإستراتيجيات الصحية لتحقيق ذلك. قلل عدد السعرات الحرارية التي تتناولها كل يوم وقم بزيادة كمية التمارين ببطء.

اختري نظامًا غذائيًا صحيًا: النساء اللواتي يتناولن نظامًا غذائيًا متوسطيًا مكملًا بزيت الزيتون البكر ومزيج المكسرات قد يقل لديهن خطر الإصابة بسرطان الثدي.

يركز نظام البحر الأبيض المتوسط ​​الغذائي في الغالب على الأطعمة النباتية، مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات والمكسرات.