رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

هل مصاب "كوفيد 19" معرض للجلطات أو السكتات القلبية؟.. طبيب يجيب

كتب: هبة وهدان -

09:50 ص | الأحد 30 أغسطس 2020

صورة أرشيفية

انتشرت في الأونة الأخيرة، حالات الإصابة والوفاة بالجلطات وكذلك السكتات القلبية، وكان آخرها عروس بنها إسراء محمود، التي رحلت قبل زفافها بيوم، نتيجة السكتة القلبية المفاجأة.

لم تكن إسراء وحدها، بل سبقها وفاة اليوتيوبر مصطفى الحفناوى بجلطة فى المخ، وبعدها بساعات إصابة مى ماهر بجلطة فى الرئة، ونقلها للعناية المركزة، لتثير علامات استفهام عديدة حول فيروس كورونا.

وهل هناك علاقة بينه وبين تعرض العديد من الشباب للجلطات والسكتات الدماغية، وهو ما أجاب عليه الدكتور أحمد فتحي طمارة، أستاذ القسطرة والقلب والأوعية الدموية بجامعة عين شمس.

وأكد طمارة، أن هناك بعض الدوريات التي تصدرها منظمة الصحة العالمية، تشير إلى أن كورونا "كوفيد 19"، تزيد من لزوجة الدم التي تتسبب بدورها في حدوث تجلطات الدم وعليه يلجأ الأطباء على الفور بزيادة أدوية السيولة، وعليه قد يتسبب الفيروس في حدوث جلطات، لكن لا توجد دراسة بعد تؤكد هذا الأمر.

وقال أستاذ القسطرة والقلب والأوعية الدموية لـ"هُن"، أن الأفراد الذين لم تظهر عليهم أعراض كورونا ليسوا معرضين للجلطات أو السكتات وإنما يصاب فقط من تظهر عليه الأعراض بقوة :"بصفة عامة الجلطات قد تكون أحد مضاعفات كورونا ولكن لم يعلن هذا بشكل واضح".

وأشار طمارة، إلى أن الأشخاص الذين يصابون بالجلطة في القلب تحديدًا قبل متابعة العلاج لابد من التأكد من وجود كورونا من عدمه، إذ أنه في هذه الحالة طريقة العلاج تختلف.

أما عن توارث الجلطات، فأكد أستاذ القسطرة والقلب والأوعية الدموية، أن الجلطات تورث ولكن حسب نوعها، فإذا أصيب الشخص بجلطة عقب عملية جراحية على سبيل المثال ففي هذه الحالة لا يمكن القول بأنها تورث.

وأضاف طمارة، أنه يتوجب على مرضى كورونا لحمايتهم من الجلطات تناول مذيبات للجلطات أثناء وبعد الإصابة لمدة شهرين.