رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

قانوني يوضح عقوبة أم زوجت ابنتها لـ17رجلا خلال 8 أشهر

كتب: آية أشرف -

08:08 ص | السبت 29 أغسطس 2020

قصة سيدة الفيوم وابنتها

استباحت جسد ابنتها التي لم تُكمل عامها الـ 18، باتت تروجها على مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف اصطياد الرجال، تشارك بصور جريئة ومُخلة لها، لاستهداف قطاع واسع من الرجال، لكي تجبر ابنتها على ممارسة الرزيلة معهم مقابل 1000 جنيه بالليلة الواحدة، أو بعقد زواج عرفي بـ70 ألف جنيه في الشهر.

هكذا كانت تفعل سيدة بمحافظة الفيوم، قبل أن تقع في قبضة الأمن مؤخرًا، تلك السيدة التي تخلت عن دورها كأم، وقررت ضرب العادات وتقاليد المجتمع بعرض الحائط، وإجبار ابنتها صاحبة الـ 18 عاما على ممارسة الرزيلة مقابل المال. 

وكشفت الطالبة الجامعية المتهمة بممارسة الرذيلة، أمام قاضي المعارضات، أنّ والدتها كانت تزوجها رجلا كل يوم مقابل 1000 جنيه، متابعة أنّها تزوجت من 17 رجلا خلال 8 أشهر.

وأظهرت اعترافات المتهمة أمام قاضي المعارضات الذي جدد حبسها ووالدتها 15 يوما على ذمة التحقيقات، أنّ والدتها استعانت بعامل لكتابة عقود الزواج العرفي.

عقوبة الأم المحرضة وابنتها 

ومن جانبه، قال المحام عادل عبدالموجود، أن تلك القضية هي قضية زنا، لكن لا يتوافر فيها الركنان المادي والمعنوي، خاصة أن هؤلاء الرجال لم يعترفوا.

وأشار "عبدالموجود" لـ "هُن": "القانون رقم 10 لسنة 1961 في شان التحريض على الدعارة، كحالة الأم، نص على كل من حرض شخصا ذكرا كان أو انثى على ارتكاب الفجور أو الدعارة أو ساعده على ذلك أو سهله له، وكذلك كل من استخدمه أو استدرجه أو أغواه بقصد ارتكاب الفجور أو الدعارة، يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد عن ثلاث سنوات، وبغرامة من مائة جنيه إلى ثلاثمائة جنيه. 

وتابع المحام: "أما إذا كان من وقعت عليه الجريمة لم يتم من العمر الواحدة والعشرين سنة ميلادية كانت العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد عن خمس سنوات وبغرامة لاتقل عن مائة جنيه إلى خمسمائة جنيه". 

أما عن استغلال المتهمين، لمواقع التواصل الاجتماعي بشأن عرض تلك الصور الإباحية، والترويج لها، أوضح "عبدالموجود" أن نشر المواد الإباحية يندرج تحت جريمة التحريض على نشر الفسق والفجور، حيث نصت المادة 178 من قانون العقوبات، على الآتي: "يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنتين وغرامة لا تقل عن خمسة آلاف جنيه كل من نشر مقاطع تصويرية على مواقع التواصل الاجتماعى إذا كانت خادشة للحياة".

قصة سيدة الفيوم وابنتها

كانت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية قد كشفت عن تفاصيل ضبط "سيدة" وابنتها صاحبة الـ18 عاما بمحافظة الفيوم، بتهمة ممارسة الرذيلة والتحريض على الفسق، أنّ الأم تبيع ابنتها لراغبي المتعة الحرام بـ1000 جنيه لليلة الواحدة.

وأوضحت التحريات والتحقيقات أنّ الأم هي العقل المدبر للواقعة، إذ أنشأت صفحة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، نشرت من خلالها صورا لابنتها، وعرضتها على راغبي المتعة الحرام، لاستقطابهم لممارسة الرذيلة.

وجرى ضبط المتهمتين والتحفظ عليهما، وتحرير محضر بالواقعة، وأُخطرت الجهات المختصة لمباشرة التحقيق، فضلا عن تحريز صور عارية ومقاطع مخلة للمتهمة وابنتها.