رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"هند" أخصائية اجتماعية صباحًا وميكانيكي سيارات على الدائري ليلًا: "بابا في ضهري"

كتب: آية أشرف -

10:03 م | الثلاثاء 25 أغسطس 2020

هند ميكانيكي سيارات

منذ صباحها الباكر، تبدأ في إعداد نفسها للنزول وممارسة عملها كأخصائية اجتماعية، بإدارة التربية التعليم، فعقب حصولها على بكالوريوس خدمة اجتماعية عام 2008، اتجهت هند أحمد، 34 عامًا، للعمل بدراستها وشهادتها التي حصلت عليها، بجانب محاولاتها في تطويرها باجتياز العديد من الدبلومات، إلا أن بات حلم ميكانيكا السيارات يراودها، حيث أفنت فيه الكثير من الوقت والجهد للعمل في هذا المجال الغريب على الأنثى خاصة في مكان خطر بساعات متأخرة، حتى وإن انتقدها من حولها. 

"هند" التي تعمل بميكانيكا السيارات، بإحدى مراكز الصيانة، على طريق الدائري بالإسكندرية، تستلقى بجسدها أسفل السيارات، بملابس الميكانيكا، متجاهلة نظرات الناس، غير عابئة لتعبها وإرهاقها، لتظل أسفل السيارة حتى تُصلح ما بها، وتُسلمها لصاحبها. 

أيام طويلة قضتها الفتاة الثلاثينية، لتتعلم فن ميكانيكا السيارات، حتى بدأت بممارستها وباتت تُعرف بين السائقين وأصحاب السيارات المتواجدين بالقرب من المكان. 

لم تترك "هند"، عملها الأساسي كأخصائية، لكنها حاولت التوازن بينه وبين شغفها وفضولها حول مهنة الميكانيكا.

تقول "هند": "اتوظفت بعد التخرج مباشرة في إدارة  التربية والتعليم كأخصائي اجتماعي، وعملت  دبلومة تربوي 2009، ودبلوم مهني في الإدارة التربوي 2015، ودبلومة خاصة في الإدارة التربوية 2016، غير تمهيدي الماجستير في 2017، وحاولت كتير أطور من نفسي ومن طموحي لحد ما وصلت لنقطة كبيرة في حياتي". 

كان الوقوف أمام الرئيس عبدالفتاح السيسي، بمنتدى الحوار الوطني الشخصية في 2016، أعظم إنجارات "هند"، بعدما تم قبولها للحضور، قائلة: "تقدمت بمشروع لخدمة اقتصاد التعليم وكان سببا في أن أحضر أول مؤتمر رئاسي للشباب في شرم الشيخ، وقدمت المشروع أمام السيد الرئيس". 

حلم الميكانيكا ظل يراود "هند"، حتى قادتها الصدفة لتحقيقه، موضحة خلال حديثها لـ "هن": "بدأت أفكر أنا بفهم في الميكانيكا وبحبها جدًا، وفكرت أطور من نفسي فيها واعرف الجديد، والموضوع اتنفذ بالصدفة، بعد ما عربية صديقتي عطلت في مرة وصلحتها وقتها والدها عرض عليا اشتغل في المركز". 

وأكملت: "فعلًا التعامل كان كويس جدًا اتدربت واتعلمت كل حاجة وبقالي شهور شغالة على الطريق الدائري". 

وعن تعرضها للانتقادات، أكدت "هند"، أنه في البداية واجهت عدة مشكلات لكن مع الوقت انتهت، مؤكدة أن جميع من حولها لم يوافقها على ما تفعله، سوى والدها فقط، قائلة: "بابا في ضهري وسط الرفض ده كله بيدعمني وبسببه مكملة".