رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

زوج هالة صدقي: ليست أم أولادي.. وزرعت بويضة

كتب: أحمد حامد دياب -

10:30 ص | الثلاثاء 25 أغسطس 2020

الفنانة هالة صدقي

قال سامح زكريا زوج الفنانة هالة صدقي، إنه لا يمكن أن يتطاول بالإساءة إليها باعتبارها زوجته.

وقال "زكريا" خلال مداخلة هاتفية مع سيد علي في برنامج "حضرة المواطن"، المذاع عبر فضائية "الحدث اليوم"، إنه يعمل محاميا وينحدر من أسرة طيبة وأن والده وشقيقه من كبار أساتذة طب الباطنة، وكذالك والدته كانت طبيبة مشهورة، مشيرًا إلى أنه من أبطال الفروسية في السبعينيات، مضيفًا: "يعني أنا مش بتاع مشاكل ولا ينفع أحط نفسي في مشاكل".

وأضاف أنه كان يعمل كمدير لفرع شركة عالمية بمصر لمدة 15 سنة وأغلقت بعد الثورة، لافتا إلى أنه قرر السفر بعدها للبحث عن فرصة عمل من ناحية وبسبب تفشي الانفلات الأمني من ناحية أخرى، مشيرًا إلى أنه حرر توكيلا عاما باسم زوجته هالة صدقي.

وأشار إلى أنه بدأ يبيع مجموعة من الأراضي التي يملكها من أجل الإنفاق على أسرته وعلى مصروفات المدارس، وترك قطعة صغيرة للنهاية "لما أتزنق على الآخر".

وأوضح أنه بعد الثورة الثانية وتعويم سعر الدولار سافر للولايات المتحدة الأمريكية وتعثر وعاد لبيع قطعة الأرض، ووضع ثمنها في حساب بنكي بعائد 20% لينفق منه.

وتحدث "زكريا" عن المشاكل بينه وبين زوجته، مشيرًا إلى أنها هي من بدأت طريق المحاكم رغم توسلاته لها بالبعد عن هذا الطريق، وأنها طلبت الولاية التعليمية للأبناء ووافق لها على ذلك وأرسل لها توكيلا بذلك.

وأكد "زكريا" أن أبناء الفنانة هالة صدقي هم أبنائه بنسبة 100% وأنها ليست أمهم الحقيقية، ولكنها استخدمت بويضة من سيدة أخرى، وجرى زرعها لها دون علمه أو الرجوع له، مطالبًا بإجراء تحليل DNA لإثبات نسب الأطفال إلى أمهم وليس إثبات نسبهم إليه، مشددًا على أنه عرف هذه الواقعة منذ شهر ونصف الشهر.

وتابع: "هالة عملت عمليتين حقن مجهري في مصر والعمليتين فشلوا وبعدين أصيبت بخيبة أمل والدكتور كلمني وقالي معندهاش مشكلة لكن سنها فوق الـ50 سنة والبويضات عندها كبيرة وفي سن كبير ومينفعش تحمل، وبعدها بـ3 شهور قعدت تزن عليا نروح لندن وفضلت تزن وروحنا لندن وعملنا العملية دي وأنا لا أعلم انه تم زرع بويضة أخرى في هالة".

وطالب "زكريا" النائب العام بعمل تحليل dna للأطفال لمعرفة مدى انتسابهم لوالدتهم كما طالب بالتحقيق في الفيديو الذي تسبه فيه وتسب زملاءها، لافتًا إلى أنه طالب التصالح معها ولكنها رفضت وأصرت على سجنه كما سجنت زوجها الأول حسب قوله، مؤكدًا أنه لم يرَ أطفاله أو يتصل بهم منذ 4 سنوات وأن كل هذه الفترة كانت تقاضيه فيها هالة صدقي بشهود زور، وفقا لقوله.