رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"الطفولة والأمومة" يطلق الدورة التدريبية التنشيطية الأولى بالإسكندرية

كتب: مريم الخطري -

10:33 م | الخميس 06 أغسطس 2020

الدكتورة سحر السنباطى

أكدت الدكتورة سحر السنباطي الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، ان العمل الميداني هو حجر الأساس لإنجاح الاستراتيجية القومية للطفولة والأمومة، والتي يسعى المجلس لتطبيقها بطريقة رقمية تواكب التقدم التكنولوجي ويتفق مع رؤية القيادة السياسية.

وأوضحت أن المجلس يعمل حاليا على تطوير آلية عمل خط نجدة الطفل 16000، لتكون بمثابة قنوات تواصل وإبلاغ عن حالات الأطفال في خطر، وتقديم الدعم والرعاية والحماية للأطفال على مستوى الجمهورية، وذلك من خلال المرحلة الثالثة لخط نجدة الطفل، والتي ستعمل على توفير نتائج ومخرجات من البلاغات التي ترد على خط النجدة، لتوضح أوضاع الطفولة والأمومة في المحافظة وتمكن متخذي القرار من وضع الخطط واتخاذ كافة الإجراءات لدعم نظام الحماية الوطني على مستوى كل محافظة، وإطلاق تطبيق "نبتة مصر" كقناة من قنوات التواصل والإبلاغ بهدف تحقيق المصلحة الفضلي للطفل.

جاء ذلك خلال افتتاح الدكتورة سحر السنباطي، للدورة التدريبية التنشيطية الأولى بمحافظة الإسكندرية خلال الفترة من 6 إلى 8 أغسطس الجاري، لمنسقي ومشرفي لجان حماية الطفولة بالمجلس القومي للطفولة والأمومة، وأعضاء لجان حماية الطفل بمحافظات الإسكندرية والبحيرة والغريية وكفر الشيخ، بحضور أمل زكريا عضو مجلس النواب، والدكتورة جاكلين عازر نائب محافظ الإسكندرية، ومحمود نبيل نائب محافظ الغربية، وهيام الطباخ معاون محافظ كفر الشيخ لشؤون التنمية.

وأشارت" السنباطي" إلى أهمية دور القيادات الشابة في دعم العمل المجتمعي، مؤكدة أهمية تطوير غرفة المشورة النفسية التابعة للمجلس القومي للطفولة والأمومة، حيث تبين من مؤشرات خط نجدة الطفل في الآونة الأخيرة، زيادة عدد البلاغات التي تتطلب استشارات نفسية متخصصة.

وأكدت " السنباطي" أن المجلس يسعى جاهدا لإطلاق حملة "آماني دوت كوم" والتي تهدف لرفع وعي الأسر بتعليم أطفالهم طرق الاستخدام الآمن للإنترنت، لافتة إلى ضرورة العمل على تقديم برامج ومبادرات تسهم في إسعاد الأطفال وذلك من خلال المواد الترويجية التابعة للمجلس، أو تلوين أسوار المدارس برسومات تبعث على التفاؤل والأمل لدى الأطفال، وتحمل رسائل توعية وتعريف بخط نجدة الطفل 16000، بالإضافة إلى تأكيد أهمية المسؤولية المجتمعية في دعم قضايا الطفولة والأمومة، لتطبيق كافة الأنشطة التي يسعى المجلس لتنفيذها وتكون واقعا ملموسا نافعا لكافة فئات المجتمع.

ومن جانبهم، أكد نواب المحافظين المشاركين دعمهم لدور المجلس القومي للطفولة والأمومة، واستعدادهم التام لمساندة نظام الحماية الوطني وتعزيز آليات العمل مع لجان حماية الطفولة وخط نجدة الطفل 16000، ودعم كافة مبادرات وبرامج المجلس.

وقالت النائبة أمل زكريا: "إننا نسعى لتفعيل الدور الدستوري للمجلس، وبحث سبل التعاون مع كافة الجهات المعنية بقضايا الطفولة والأمومة" .