رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"صاحبتي بدل ما تختبره اتجوزته".. حكايات السيدات مع اختبار الرجل

كتب: آية أشرف -

04:31 ص | السبت 01 أغسطس 2020

اختبار الرجل

محاولة معرفة ما يدور في ذهن الرجال من قِبل الجنس الناعم، أمر مُرهق للعديد منهن، اللاتي تقررن وضع الخطط، وترتيبها، بل وتنفيذها لكشف خيانة الرجل أو لاختباره. 

أمر يشبه حجر النرد، إما صائب أو خائب، قد تقوم به بعض السيدات، ربما لقلة ثقتهن بأنفسهن، أو حتى للاطمئنان جهة شريكهن. 

نهى: خليت صاحبتي تهز ثقته في نفسه

كانت إحدى السيدات التي تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، قصتها مؤخرًا، بعدما قررت اختبار زوجها عن طريق إحدى صديقاتها، وذلك بعدما عرضت قصتها في مداخلة هاتفية، مع الإعلامية دعاء فاروق، خلال الفترة الأخيرة.

وقالت "نهى" خلال المداخلة: "جوزي عينه زايغة، خليت صاحبتي تكلمه، وفعلا قالها إنه معجب بيها، ولما قالها كده قامت فقدتله ثقته في نفسه وقالتله أنت وحش وريحتك وحشة وكتر خير مراتك مستحملاك".

وتابعت: "جوزي اتعقد وفقد ثقته في نفسه وبقيت أنا اللي أقوله لا إنت حلو وكويس".

وتساءلت الزوجة عما إذا كانت فعلتها تحمل وزرا أم لا.

ومن جانبه، رد الشيخ أشرف، ضيف الحلقة حينها، بأن ما فعلته يستلزم الاستغفار، وعدم الحديث عنه مجددا، قائلا: "متتكلميش في الموضوع ده مع صاحبتك ولا جوزك تاني، لأن علاقة الزوج بزوجته والعكس قائمة على علاقة الاثنين بربهما".

وعلى الرغم مما أثارته "نهى" من جدل واسع وكبير، حتى بات البعض يعلق ساخرا: "إبليس يتعظ"، و"إبليس يتعلم منك" إلا أنها لم تكن المرأة الوحيدة التي تتبع تلك الحيلة لاختبار زوجها.

"هن" سلط الضوء على حكايات الفتيات مع تلك الحيلة، اللاتي سردن تجاربهن.

"آيات": كلمت خطيبي من أكاونت تاني لاقيته بيكذب عليا

تقول "آيات.ن" 23 عاما، إنها قررت اختبار خطيبها من خلال التحدث معه بحساب مزيف على "فيسبوك"، قائلة:  "كان مفهمني أنه بيحبني وبيموت فيا، لكن رد عليا من الأكاونت التاني قالي إنه مش بيحب خطيبته اللي هو أنا المفروض، وأنه جواز علشان عايز يستقر بس وأنه حب صاحبة الأكاونت المزيف".

وتابعت: "قررت أسيبه فضل يقول عليا بياعة ويحاول يعيط وفي نفس الوقت بيبعت على الأكاونت تاني إنه بيحب صاحبته المجهولة ونفسه يشوفها ويرتبط بيها"، مختتمة: "وقتها إديته معاد عند كوبري استانلي وهناك اتفاجئ أن الشخصيتين أنا، وعرفت سبب ابتعادي عنه".

"فريدة": صاحبتي بدل ما تختبره اتجوزته وعرفت بعد سنتين

تقول" فريدة.م" إن الشك في أمانة وحب زوجها طال ملازمها لأوقات بعيدة، حتى قررت الاستناد على صديقتها لاختباره.

وأكدت: "كانت صاحبتي لمدة سبع سنين، وقلت لها بس تشتغله في التليفون، وبعد فترة قالت لي لا ده مجرد شك جوزك مستجابليش ولا حاجة".

وأوضحت قائلة: "لكن بعد سنتين اكتشفت إنهم اتجوزوا وقتها وأنا اللي استغفلوني".

"دينا": بعتله صاحبتي اتجوزوا وسابوني

قصة مؤلمة أخرى فقدت "دينا. د" 28 عاما، فيها صديقتها وحبيبها في آن واحد، فتتذكر "دينا" ما فعلته منذ 6 سنوات بعدما قررت اختبار حبيبها قبل الخطبة، فلم تجد سوى صديقتها التي وثقت بها، قائلة: "بعت واحدة صحبتي عشان تختبره، لكن فجأة الموضوع بدأ يبقى غريب لأنهم بيكونوا أون لاين في نفس الوقت، ومشغولين في نفس الوقت برده فبدأت أشك، مع ان كنت بقول استحالة تعمل فيا كدة".

متابعة:" في يوم مسكت موبايلها بحجة اني هبعت حاجة لنفسي، شفت كل الرسايل اللي بينهم فبعتها كلها لنفسي، وتاني يوم عملت جروب حطتهم فيه وواجهتهم بالحقيقة".

مستطردة:" وقتها هو زعل وجاب الحق عليا، لكن بعد كان شهر اتخطبوا، واتجوزوا وعندهم بنت كمان".

مختتمة: "صاحبتي قالتلي غصب عني وانا بختبره حبيته وهو لو بيحبك مكانش سابك".