رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

رحلة "ندى" في اختراع مادة للقضاء على النمل الأبيض: أنقذت آثارنا

كتب: آية أشرف -

05:56 ص | الجمعة 31 يوليو 2020

ندى

على الرغم من سنها الصغير، إلا أن اجتهادها خلال دراستها ترميم الآثار في جامعة القاهرة، كان بوابتها للسفر لليابان في 2017 ضمن 20 مشتركا، قدمت خلالها بحثًا علميا عما درسته حول علاقة الجغرافيا والترميم، لتفوز حينها بالمركز الثالث، الذي كان سببًا هو أيضًا لتأهيلها لاستكمال دراستها في جامعة كيوتو، باليابان. 

ندى عز الدين، الفتاة العشرينية، التي تحاول حفر اسمها بين المخترعين المصريين، بعدما توصلت لاختراع مادة تقضي نهائيًا على النمل الأبيض، الذي بدوره يأكل في الخشب والآثار، في محاولات منها للحفاظ على التراب. 

عامان من العمل على الأمر، حتى توصلت "ندى" لتلك المادة البكتيرية، على الرغم من انشغالها بالتحضير للدكتوراه. 

تقول ندى: "أنا لسه في الدكتوراه، سافرت اليابان في 2017، ومن هناك ومن بعد المنحة اللي خدتها لـ جامعة كيوتو باليابان، قدرت أشتغل على المادة على مدار سنتين كاملتين لحد ما وصلت للنتيجة دي". 

 

متابعة: "أنا بشتغل على ترميم الآثار بطريقة عضوية مش كيماوية وبعد ما خدت موافقة من جامعة طوكيو على المادة البكتيرية دي، فعلًا بدأت أجرب وأحاول، وأنزل لواحات الدخلة في مصر وأجرب لحد ما في الآخر أثبتت فاعليتها للقضاء على النمل الأبيض".

ربما موقف كان سببًا للفتاة للتفكير في هذا الاختراع، عقب زيارتها لمدينة القصر الإسلامية: "لما روحت هناك زيارة لاقيت كل الخشب متاكل، وإن آثارنا وشكلها خصوصًا الإسلامية ممكن تبقى بالشكل المتهالك ده بسبب النمل الأبيض، عشان كدة فكرت في الموضوع".

متابعة:" اشتغلت على اني مرشش كيماويات، وإني أوصل لمادة عضوية في الآخر تنقذ الوضع ده، وده كان طبعًا بالتنسيق والتواصل مع وزارة الآثار، لحد ما نجحت فيها في النهاية، وكانت المادة أساسها زيت القطران وهو من مشتقات البترول". 

وأكدت أنها بالفعل انتهت منها منذ عدة أشهر قريبة. 

وكان رئيس مجلس إدارة الهيئة المصرية العامة للمساحة، استقبل "ندى" مؤخرًا، عقب إتمام اختراعها، وذلك للحديث عن كيفية الاستفادة من دراستها في المجالات الخاصة بانشطة الهيئة مثل ترميم الخرائط الأصلية التي تعد من ثروات الهيئة.