رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

بعد الـ30.. 10 نصائح ذهبية لتجنب التجاعيد المبكرة

كتب: روان مسعد -

05:18 ص | الأحد 19 يوليو 2020

محاربة التجاعيد

شبح الأنثى ظهور الشعر الأبيض والخطوط الدقيقة في وجهها، وهناك عوامل كثير تؤثر على ظهور التجاعيد مبكرا، ولتلك العوامل حلول وضعها خبراء الجلد، والصحة، وقدم موقع "هيلث لاين"، 10 نصائح ذهبية على السيدات اتباعها في فترة الثلاثينيات لتجنب ظهور التجاعيد مبكرا جدا.

ما الذي يسبب التجاعيد؟

يتأثر عمر كل شخص بالجلد، ولهذا تبدو بشرة طفل صغير وبشرة طفل عمره 90 عامًا مختلفة تمامًا.

يفقد الجلد المرونة مع تقدمنا ​​في العمر لأن إنتاج الكولاجين يتباطأ بمرور الوقت. يمكن أن تتفاقم هذه العملية من خلال مجموعة متنوعة من العوامل، بما في ذلك التعرض لأشعة الشمس والتلوث وبعض عادات الحياة.

كلما تقدمت في السن، تميل بشرتك إلى أن تصبح أكثر نحافة وجفافًا أيضًا. عندما لا تحتوي بشرتك على الكثير من الرطوبة أو الحجم كما اعتادت، يمكن أن تجعلها أكثر عرضة للتجاعيد.

ماذا يمكنك ان تفعل لمنع التجاعيد؟

يمكن أن تلعب الوراثة دورًا في كيفية تقدم بشرتك بمرور الوقت. يُعرف هذا بالشيخوخة الجوهرية.

ولكن حتى إذا كان لدى عائلتك جلد يميل إلى التجعد بسهولة، فلا يزال لديك قدر كبير من السيطرة على بشرتك ومدى تقدمها في العمر.

على الرغم من أنه من المحتم أن تظهر التجاعيد في وقت ما، فإن العناية الجيدة ببشرتك يمكن أن تقطع شوطًا طويلًا في الحفاظ عليها خالية من التجاعيد لأطول فترة ممكنة.

فيما يلي ثمانية عوامل التي يمكن أن تساعد في الحفاظ على صحة بشرتك وشبابها.

نصائح للحماية من التجاعيد

احمي نفسك من الشمس

من المعروف أن التعرض للشمس يمكن أن يضر بشرتك، ما يؤدي إلى الشيخوخة المبكرة والتجاعيد.

وفقًا لدراسة 2013 فإن الاستخدام المنتظم لواقي الشمس لديه القدرة على إبطاء علامات الشيخوخة في البشرة.

لحماية بشرتك من أشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة، من الضروري تطبيق كريم حماية من الشمس ما بين 30 و 50 كل يوم، حتى لو كان غائمًا. لا يزال بإمكان الأشعة فوق البنفسجية اختراق الغيوم، لذلك لا تتخطى واقي الشمس لمجرد أنها ليست مشمسة.

لمزيد من الحماية، ارتدي قبعة عريضة وملابس فاتحة اللون تعكس الشمس والنظارات الشمسية مع حماية من الأشعة فوق البنفسجية.

استخدم الرتينويد

تعتبر الرتينوئيدات، المشتقة من مصدر فيتامين أ، أحد أكثر المكونات المضادة للشيخوخة التي تمت دراستها. يُشار إلى الريتينول أحيانًا باسم الريتينول، ولديه القدرة على زيادة إنتاج الكولاجين، ما يساعد على ملء الجلد.

تعمل الرتينوئيدات أيضًا على تجديد الجلد ويمكن أن تعزز إنشاء أوعية دموية جديدة، ما قد يساعد في تحسين المظهر العام للبشرة وملمسها.

هناك خمسة أنواع رئيسية من الرتينوئيدات، لكل منها درجات مختلفة قليلاً من الفاعلية. بعضها متوفر في الكريمات والمواد الهلامية التي يمكنك شراؤها دون وصفة طبية، بينما البعض الآخر متاح بوصفة طبية فقط.

ينصح أطباء الجلد بالبدء بكمية صغيرة لاختبار تحمل بشرتك للمنتج، واستخدامه كل يوم لتجنب التقشير.

تحدث إلى طبيب الأمراض الجلدية الخاص بك لمعرفة الخيار المناسب لبشرتك.

ترطيب

يعمل المرطب مثل شرب الماء لوجهك.

تساعد المرطبات على تغذية وترطيب البشرة. هذا مهم بشكل خاص عندما تكبر وتصبح بشرتك أكثر جفافا، ما يجعلها أكثر عرضة للتجاعيد.

تظهر الأبحاث أن استخدام مرطب يحتوي على حمض الهيالورونيك ومصدر فيتامين C فعال بشكل خاص في منع التجاعيد من التكون أو التعمق.

ابق رطبًا

مياه الشرب ضرورية لصحة جيدة. يحتاج جسمك إلى الماء لكل وظيفة يقوم بها تقريبًا.

بالإضافة إلى الوظائف الحيوية مثل طرد السموم من الجسم، والمساعدة في عملية الهضم، وتنظيم درجة حرارة الجسم، يمكن أن يساعد الماء أيضًا في الحفاظ على صحة بشرتك وترطيبها من الداخل.

وجدت دراسة أخرى من 2017 أن شرب مستخلص أوراق بلسم الليمون، والذي يوجد عادة في الشاي، قد يساعد في تعزيز مرونة الجلد وتصحيح تلف الأنسجة.

تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات

ربما سمعت مقولة "أنت ما تأكله". عندما يتعلق الأمر بمدى عمر بشرتك، فإن هذا صحيح بشكل خاص.

وجدت دراسة هولندية كبيرة من عام 2019 أكثر من 2700 مشارك أن العادات الغذائية مرتبطة بتجاعيد الوجه، خاصة عند النساء.

وفقًا للدراسة، تميل النساء اللاتي تحتوي وجباتهن الغذائية على كمية كبيرة من اللحوم الحمراء والوجبات الخفيفة غير الصحية إلى تجعد الوجه أكثر من النساء اللواتي يدرجن المزيد من الفاكهة في نظامهن الغذائي.

الأطعمة التي تحتوي على خصائص مضادة للالتهابات أو مضادات الأكسدة قد تحسن أيضًا مرونة الجلد وتحمي من تلف الجلد والشيخوخة المبكرة.

بعض الأطعمة والمشروبات بهذه الصفات ما يلي:

شاي أخضر.

زيت الزيتون.

سمك السالمون.

افوكادو.

الرمان.

بذور الكتان.

الخضروات، وخاصة الجزر واليقطين والخضروات الورقية والفلفل والقرنبيط.

النوم على الظهر

وفقًا لدراسة أجريت عام 2016، قد يؤثر وضع النوم على تكوين التجاعيد. ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين ينامون على جانبهم أو بطنهم عرضة لقوى الضغط الميكانيكية، والتي يمكن أن تسرع من تشكيل التجاعيد، وتشوه جلد الوجه أيضًا.

إحدى طرق منع ذلك هي محاولة النوم على ظهرك بدلاً من النوم على وجهك.

قد تكون الوسادات الحريرية أيضًا أكثر لطفًا على بشرتك من القطن، لأنها تقلل الاحتكاك وتساعد على منع تآكل الجلد.

لا تدخن

يتسبب دخان التبغ في إتلاف الكولاجين والإيلاستين، الألياف التي تمنح بشرتك مرونتها وقوتها.

كما أن النيكوتين الموجود في السجائر يتسبب في تقلص الأوعية الدموية. هذا يقلل من تدفق الدم إلى جلدك. نتيجة لذلك، لا تحصل بشرتك على الكثير من الأكسجين. سيحد أيضًا من العناصر الغذائية المهمة، مثل فيتامين أ، التي يمكن أن تصل إلى بشرتك.

قد تتسبب الحرارة المرتبطة بالسجائر أيضًا في ظهور التجاعيد. بالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي اتباع الشفاه المتكرر للاستنشاق إلى التجعد المبكر حول الفم.

وجدت دراسة 2013 التي أجريت على 79 زوجًا من التوائم المتطابقة أن التوائم الذين يدخنون لديهم تجاعيد أكثر بكثير من نظرائهم الذين لم يدخنون.

اسرخ وجهك

يمكن لحركات الوجه المتكررة مثل التحديق أو العبوس أو متابعة الشفاه أن تسرع من تشكيل التجاعيد.

إذا وجدت نفسك تحدق كثيرًا، فقد تكون علامة على أنك بحاجة إلى فحص عينيك أو أنك بحاجة إلى وصفة طبية أقوى للنظارات أو العدسات اللاصقة. 

إذا وجدت نفسك عابسًا أو تجول في كثير من الأحيان، فقد ترغب في البحث عن طرق لتخفيف التوتر. تتضمن بعض تقنيات إدارة الإجهاد المفيدة ما يلي:

تمرين منتظم.

تمارين التنفس العميق.

اليوجا.

تأمل.

تركيز كامل للذهن.