رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بكاء وهاشتاج واستغاثة.. كيف دعمت مي حلمي زوجها في أزمة ديونه؟ (فيديو)

كتب: غادة شعبان -

06:36 ص | الخميس 09 يوليو 2020

مي حلمي ومحمد رشاد

عادت الأزمات تدق حياة الإعلامية مي حلمي وزوجها المطرب محمد رشاد من جديد، والتي اعتقدا أنها انتهت منذ إعلان زواجهما وتخطيهما أزمة إلغاء حفل زفافهما والذي طرح الكثير من الأقاويل والشائعات حينها، ثم عقبه أزمة فقدانهما طفلهما الأول مرورًا بشائعات الانفصال والطلاق، حتى تتسلل أزمة جديدة لحياتهم وهى الحجز على شقة الزوجية نتيجة لمبلغ مستحق على رشاد قدره 5 ملايين جنيه.

خرجت الإعلامية عن صمتها هذه المرة ولم تدع الشائعات تحل محل الحقائق، لتخرج بذاتها وتفجر أزمة زوجها والتي تعيق استقرار حياتهما الزوجية، خلال مقطع فيديو مصور لا تتعد مدته 6 دقائق، معلنةً خلاله دعمها لزوجها.

ويُقدم "هُن" خلال السطور التالية، كيف دعمت مي حلمي زوجها محمد رشاد، خلال أزمة ديونه الأخيرة.

رسالة غامضة.. ناس مبتحبش راحتنا

كانت البداية منذ أيام قبل الواقعة، إذ نشرت مي حلمي، صورة تجمعها بزوجها الفنان محمد رشاد ووجهت رسالة غامضة.

الصورة نشرتها مي حلمي من بيتها وظهرت برفقة رشاد، وذلك عبر صفحتها الشخصية على موقع تبادل الصور والفيديوهات "إنستجرام".

وكتبت مي حلمي في تعليق على الصورة في رسالتها، كلمات أغنية الفنانة الراحلة وردة الجزائرية: "ناس مبتحبش راحتنا، ناس كل يوم قاعدين في بيتنا، ويطلعوا يجيبوا سيرتنا، وأنا على عود حبيبي ضحكتني مالية بيتنا دي العشرة غالية".

مي حلمي في رسالة لزوجها: في ضهرك واللي يضرك يضرني

ربما حاولت حلمي إخفاء أزمة زوجها عن الجمهور، حينما وجهت له رسالة عبر حسابها على موقع"إنستجرام"، بتغزلها به وسرد مشوارهم نجاحهم وتألقهم سويًا، إذ قالت،"في ضهرك وجنبك واللي يضرك يضرني، واللي يفرحك يفرحني، معاك لآخر يوم في عمري، على الحلوة والمرة واقفة معاك".

وتابعت الإعلامية قائلةً: "نجحت معاك وكبرت معاك وضحكت وحزنت معاك، عمري ما اسيبك ولا اضيع حب عمري ولا سنين نجاحنا، معاك بقيت بتاعت الراديو وحسناء الرياضة، لفينا العالم وقولنا بكرا يا دنيا نلف الدنيا ولفناها، ونجحنا، أنت سنيني الحلوة، على الحلوة والمرة معاك".

بكاء واستنجاد.. مي حلمي تخرج عن صمتها

لم تستغرق مي حلمي ساعات قليلة، إذ أرادت مشاركة متابعيها بقصة زوجها محمد رشاد، محاولةً الاستنجاد بهم لمساعدتها في تلك الأزمة إذ خرجت في مقطع فيديو مصور لا تتعد مدته 6 دقائق وهى مجهشة في البكاء، تسرد تفاصيلها، إذ قالت"الفيديو ده أنا عملاه علشان الناس مؤذية ومن غير سابق إنذار، صحيت على مكالمة تليفون على إن في ناس هتدخل شقتي تحجز على ممتلكاتي وحاجتي، علشان عقد تبع رشاد في الغناء، والمبلغ 5 مليون جنيه".

وتابعت "مي": "رشاد عنده 30 سنة هو حاول يوسط ناس كتير، كل همهم يشوفوا محبوس، حقي أخاف على بيتي وعلى حبي، شوفتوا بداية زعلنا وصلحنا ونجاحوا ونجاحنا، كفاية 4 سنين وقف حال فيه، وسنتين ليا".

وأشارت خلال حديثها، "بدعم جوزي وبقول كفاية وقف حال فينا، هتعملو إيه عملك إيه عشان الكره ده سيبنا في حالنا وابعد عن شغلنا ومش هسيب حقنا".

هاشتاج ادعم محمد رشاد

حاولت الإعلامية تصعيد مشكلة زوجها للرأي العام، من خلال تدشين هاشتاج ادعم محمد رشاد، الذي تصدر المشهد خلال ساعات، وأصبح تريند على موقع التدوينات القصيرة"تويتر"، محتلًا المركز الأول.

مي حلمي تدعم زوجها محمد رشاد في أزمة ديونه: مش هسيب حقنا

وشاركت الإعلامية عبر حسابها الرسمي على موقع تبادل الصور والفيديوهات "إنستجرام"، مقطع فيديو طريف بين رشاد وإحدى معجباته أثناء تواجدهما بالكويت، والتي أثنت على صوته وموهبته، وأرفقت تعليقًا قالت خلاله، "ماتبعتليش حد وماتخليش حد يكلمني يقولي ماتعمليش فيديوهات".

وأشارت الإعلامية، "أصحاب ماعنديش في الوسط ده إلا ناس معينة والباقي كله معارف وفي الآخر كله هيوقف مع مصلحته وماحدش يكلمني عشان مصلحته مع شخص ما يقولي اتسرعتي وامسحي الفيديوهات ماليش حاجة عند حد وعمري ماطلبت حاجة من حد عشان حد يطلب مني".

وتابعت "حلمي"، "تقولولي الموضوع هيتحل يتحل بعد ما أنا اتكلمت بعد ما كل ده حصل ولا أنتو بتسيبو الزفة وتيجو بعد الفرح مايخلص تطيبو؟".

وأكدت الإعلامية على مساندتها ودعمها لزوجها، قائلةً "مش هبطل دعم #ادعم_محمد_رشاد، وهقول كل حاجة وفيديوهات مش همسح ومش هسيب حقنا ولسه فيه باقي".

يذكر أن الثنائي تزوجا دون صخب أو تغطية إعلامية، في مارس من العام الماضي، بعدما ألغي الزواج قبلها بمدة، وذلك بسبب خلافات عائلية بين الأسرتين قبل الفرح بساعات قليلة.