رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

شهادات الضحايا واختفاء الشاب.. مشاهد لم تحدث من قبل في قضايا التحرش

كتب: آية المليجى -

05:48 م | السبت 04 يوليو 2020

واقعة التحرش بـ100 فتاة

محادثات وتسجيلات صوتية باتت الأكثر انتشارًا عبر منصات "السوشيال ميديا"، مضمونها عن الابتزاز الجنسي وحديث أصحابها عن تعرضهن للتحرش على يد شاب كان يدرس بالجامعة الأمريكية، بحسب زعمهن، لتصبح القضية التي كشفت عن قائمة طويلة من الضحايا يصل عددها إلى أكثر من 100 فتاة، الأكثر شهرة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

ولازال الجدل مستمرًا حول القضية التي كثرت حولها الحكايات وشهادات الضحايا، ورغم أن قضايا التحرش تعد الأكثر انتشارًا في المجتمع، إلا أن القضية تضمنت مشاهد جديدة، ويرصدها "هن" في التقرير التالي.

حساب يوثق حكايات الضحايا

عبر تطبيق تبادل الصور والفيديوهات "إنستجرام"، أنشئ حساب يحمل اسم "اعتداء"، يهدف لجمع حكايات الضحايا، مع الاحتفاظ بإخفاء هويتهن الحقيقية، لاتخاذ الإجراءات القانونية ضد ذلك الشاب المتحرش.

وأوضح الحساب أنه تمكن من جمع أكثر من 150 اتهامًا بالتحرش الجنسي: "حاليًا إحنا معانا أكثر من 150 اتهامًا بالتحرش الجنسي في طلبات الرسائل على مواقع التواصل الإجتماعي، وكثير من الرسائل يتضمن حالات إعتداء جنسي.. بالرغم من سعادتنا بدور الصفحة في التوعية العامة بخصوص الموضوع ده بوصولنا لـ ٢٦.٠٠٠ متابعة ولكنها مازالت مسؤلية، وعلينا كشف بقية تفاصيل الموضوع لإتمام الإجراءات القانونية اللازمة لمعاقبة أحمد بسام زكي".

وتابعت الصفحة: "إحنا مش هنذكر أسماء البنات الشجاعة دي على صفحتنا ومش غرضنا أننا نعلن أي شيء ضد رغبتهم وهم يقدروا يحتفظوا بخصوصيتهم لحد ما يقدموا شهادتهم للبوليس والنيابة.. هتفضل هويتكم محجوبة عن الرأي العام والمحامي والقاضي هم بس اللي هيعرفوا أنتو مين مش أي حد تاني.. ابعتولنا على الخاص لو حابين تقولوا شهادتكم".

اختفاء الطالب المتحرش

وفي ظل شهادات الضحايا حول "الطالب المتحرش" بحسب وصفهن له، حتى الآن لم يظهر الطالب للحديث أو الدفاع عنه نفسه، وهي من المشاهد غير المعتادة في القضايا السابقة المشابهة على "السوشيال ميديا".

ولا يزال الشاب بعيد عن الأنظار، واختلفت الروايات ما بين حديث أحد أصدقائه وزعم أهله عبر تجسلات صوتية بثت عبر الإنترنت أنه خارج البلاد، بينما أكدت بعض الفتيات أنه موجود في مصر، ولم يغادرها منذ فترة ما يتيح للفتيات تقديم بلاغات ضده.

فنانة تروي تجربتها معه

100 ضحية أجمعوا على تعرضهن للتحرش على يد الطالب السابق بالجامعة الأمريكية، ضمن القائمة التي تعددت واختلفت أطرافها، لتخرج الفنانة الشابة للا فضة، للحديث عن حوار دار بينها وبين ذلك الشاب في وقت سابق، وكادت أن تكون إحدى ضحاياه.

وعرضت الفنانة الشابة للا فضة، تجربتها مع الشاب، عبر خاصية القصص المصورة لحسابها على تطبيق تبادل الصور والفيديوهات "إنستجرام": "أنتوا مستوعبين المكتوب؟؟ الفكرة إن الشخص ده كلمني قبل كده مرة واتنين.. أنا كنت ممكن أكون مكان أي واحدة من دول زي ما حد من صحابك أو أختك أو أي حد تعرفه كان ممكن يكون مكان البنات دول".

وتابعت الفنانة الشابة: "مش عايزة أسمع حد بيقول هي السبب، مش عايزة حد يقول حرام مستقبله كفاية كده، واتكلموا في الموضوع أكتر وأكتر عشان للأسف أهل الحيوان ده رافعين قضية على أول بنت اتكلمت بتهمة التشهير".

دعم الضحايا قانونيا

رغم اختفاء الطالب المتحرش حتى الآن، لكن فنانات وجهات مختلفة أعلنوا دعمهم الكامل للضحايا سواء الدعم النفسي وتشجيعهن على تحرير البلاغات دون خوف، وبين من أعلن عن تحمله للتكلفة المادية.

وأعلنت الإعلامية رضوى الشربيني، عن دعمها للضحايا عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، قائلة: "‏لو أي واحدة اتحرش بيها أحمد ده ولا غيره... وخايفة منه ولا من أهله... أنا معاها وهارفع لها القضية على حسابي". ‏