رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

علاقات و مجتمع

قصة حب عزت أبو عوف وفاطيما: زواج 36 عاما وعشق حتى الموت

كتب: آية أشرف -

12:57 م | الأربعاء 01 يوليو 2020

عزت أبو عوف

يحل اليوم الذكرى الأولى لوفاة النجم الكبيرة عزت أبو عوف، الذي رحل عن عمر ناهز الـ70 عاما بعد صراع مع المرض، وشيُّعت جنازة الفقيد حينها من مسجد السيدة نفيسة، ليلحق  بزوجته "فاطيما" التي صعدت روحها إلى بارئها قبله بـ7 أعوام.

نال منه المرض ونوبات الاكتئاب المريرة، بعد وفاة زوجته، ما دفع به إلى محاولات عديدة من أجل تخطي الأزمة.

ظلت "فاطيما" حاضرة بذهنه ووجدانه، حتى بعد زواجه عقب وفاتها بـ3 أعوام، فلم يترك لقاءً إلا وتحدث عنها فيه، لم ينزع خاتم زواجهما، ولم يستبدل صورها بمنزله، ليظل زواج 36 عاما، حاضرا مع كل ظهور للفنان، وكل حديث عن فقيدته.

بوجه شاحب، وملامح قد تبدو باهتة، عيناه تدوران يمينًا ويسارًا باحثًا عن شريكته، ظهر "أبو عوف" في عزاء زوجته، وكأنه يبحث عنها، تلك السيدة التي عرفها وهي في مقتبل حياتها، لم تبلغ العشرين من عمرها، فلم يتوقع أنها ستغادره أولًا، الأمر الذي مثَّل صدمة له، حسبما ذكر من قبل خلال لقائه مع الإعلامي، وائل الإبراشي.

ارتباطه الشديد بشقيقاته، لم يكن مثل "فاطيما" التي كانت له العون والسند، وأول من وقفت بجانبه عقب حلّ فرقته "فور إم"، لتخرجه من حالة الحزن والإحباط التي عاصرها حينها، كما لم تتركه رغم خيانته لها، وفقا لاعترافه.

الراحل كان قد اعترف من قبل، خلال لقاءه مع الإعلامية "ريهام سعيد"، بأنه صارح زوجته الراحلة، بخيانته لها، لكنها سامحته عقب نوبة واسعة من غضبها، فدومًا كان الحب بينهما هو سيد العلاقة، والمتحكم الرئيسي بها.

زواج الفنان الراحل من مديرة أعماله- عقب أعوام على وفاة زوجته- لشدة مرضه، ظل الفنان الراحل يرتدي "دبلة" الأخيرة، محتفظًا بذكراها من صور تذكارية ومواقف بينهما، على أمل أن يلتقي بها من جديد، ليلحق بها اليوم، تاركًا ذكرياتهما لأبنائهما. 

يشار إلى أن آخر ظهور للفنان الراحل، كان إعلانا لإحدى شركات الاتصالات، أمام الفنان عمرو دياب، في شهر رمضان قبل الماضي.