رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

طالبة ثانوية عامة تسرد استعدادت ليلة امتحان اللغة العربية

كتب: ندى نور -

06:17 ص | الإثنين 22 يونيو 2020

الام وابناؤها

بدأ يوم بعضهم من ليلة أمس، بعد صلاة الفجر حتى تبدأ المراجعة وتجهيز الأشياء التي يحتاجوا إليها من كمامات ومعقمات للوقاية من فيروس كورونا.. يوم لم تتمكن شيرين الخشاب، ونجليها التوأم النوم فيه، أمسكت الأم المصحف وبدأت في قراءة القرآن داعية الله أن يكرم أبنائها ويكتب لهم التوفيق في امتحانات الثانوية العامة اليوم.

وبدأ أبنائها المراجعة الأخيرة بعد صلاة الفجر، والإفطار جيدا، وشرب المشروبات الدافئة مثل الليمون والنعناع، ليذهبا إلى لجنة الامتحان بإحدى مدارس منطقة المعادي، تاركين هواتفهم المحمولة بالمنزل.

ذهبت أمنية مجدي، طالبة ثانوية عامة، إلى لجنة الامتحان واضعة الكمامة على وجهها، والقفازات في يديها، وعند رؤية أصدقائها رفضت احتضانهم، حتى تبدأ في امتحان اللغة العربية الذي وصفته بالسهل مع خلو الامتحان من الأسئلة الصعبة، وفق حديثها لهن.

بعد دخول لجنة الامتحان اضطرت أمنية، التخلي عن القفازات التي ترتديها، حتى تبدأ الإجابة على أسئلة الامتحان، وسط رقابة المعلمين الذين راعوا الإجراءات التعقيمية باللجان، ولم يسمح لأمنية دخول اللجنة إلا بعد قياس درجة الحرارة والتعقيم.

بدأت أمنية، أداء الامتحان وبعد مرور نصف ساعة من الوقت شعرت بأعياء شديد، نتيجة ارتداء الكمامة ساعات طويلة، ولكنها استطاعت تحمل هذا الشعور حتى انتهاء الامتحان.

وبعد الخروج من اللجنة رفضت الحديث مع أصدقائها، منعا لانتقال أي عدوى، وبسبب تذكرها حديث والدتها بضرورة العودة إلى المنزل مباشرة فور انتهاء الامتحان منعا للتزاحم.