رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

شبيهة سعاد حسني.. من هي إيمان سلامة؟

كتب: سما سعيد -

11:50 ص | الثلاثاء 16 يونيو 2020

إيمان سلامة

بملامح هادئة أطلت علينا الفنانة الشابة إيمان سلامة باعتبارها وجها جديدا في عالم التمثيل بعدة أعمال ناجحة في الفترة الماضية، ما أثار إعجاب الكثيرين حول موهبتها خاصة بعد تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي عدة صور لها بكادرات شبيهة لحد قريب جدا من النجمة الراحلة سعاد حسني، لتستعرض "هن"، أهم محطات في حياة إيمان سلامة بداية بمن هي؟

صورة بالصدفة كانت بداية الطريق لترشيحها في عدة حملات إعلانية، وكانت أولى أعمالها الدرامية سيت كوم "حرمت يا بابا" عام 2009، بطولة الفنان الراحل حسن حسني، ومن بعدها توالت عليها الأدوار حتى أخر أعمالها مسلسل "البيت الكبير" بطولة منذر ريحانة وسوسن بدر ولوسي، فأصبحت إيمان تنتظر سماع ردود أفعال من حولها، بعد كل دور جديد، وهو الأمر الذي شجعها على الاستمرار والبحث عن ما هو مختلف ومميز.

لم تعمل ايمان سلامة خريجة كلية السياحة والفنادق في تخصصها الدراسي، خاصة وأن والدتها في بادئ الأمر كانت في صحبتها طوال الوقت خوفا عليها، إلى أن اتخذت أكبر قدر من الثقة بالنفس وبدأت في شق طريقها الفني بمفردها تماما.

التحقت "إيمان"، بعدة ورش تمثيلية

آخرها ورشة رامي الجندي المتخصص في هذا المجال لتنمية موهبتها، بأن تتخذ شكلا عمليا في ممارستها بالوقوف أمام الكاميرا، ما جعل لديها القدرة على اختيار أدوارها بعناية ولم تبحث عن الانتشار أو أنها تقبل بأي دور.

كما أجلت "إيمان"، مشاريع الارتباط لحين العثور على فتى أحلامها الذي يهتم بالجوهر أكثر من الشكل، بحسب تصريحات لها، وتقضي معظم وقت فراغها بصحبة والدتها التي طالما كانت داعما لها في كل خطواتها.

يعتبر عدد صداقات إيمان داخل الوسط الفني محدودة ولكن أقرب أصدقائها من خارج الوسط وغير عاملين به.

تعرف الجمهور على إيمان سلامة أكثر بعد دورها الناجح في مسلسل الأب الروحي الذي كان يقوم ببطولته الفنان محمود حميدة عام 2018، والذي يعتبر نقلة فنية لأيمان حيث جسدت دور ليلي التي كانت مليئة بالتناقضات من خير وشر وطيبة وقسوة.

أثارت الجدل حول الشبه الكبير بينها وبين الفنانة الراحلة سعاد حسني، خاصة بعض تداول أنباء عن تصوير قصة حياة الراحل أحمد ذكي، ما جعل الكثيرين يضعونها في أوائل الفنانات ترشيحا من جانب الجمهور لأداء دور السندريلا، متسائلين من هي صاحبة تلك الصور؟.