رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بعد رحيله .. كيف عانى حسن حسني بعد وفاة والدته وابنته الوحيدة؟

كتب: غادة شعبان -

12:18 م | السبت 30 مايو 2020

الفنان الراحل حسن حسني

رحل عن عالمنا في الساعات المتأخرة من فجر اليوم، الفنان القدير حسن حسني عن عمر ناهز الـ 89 عام إثر تعرضه لأزمة قلبية.

وكانت شائعات الموت تلاحقه بين الحين والآخر وكأنها تستعجل وفاته، وفي كل مرة يخرج الفنان لينفي تلك الأنباء، إلا أن تلك المرة لم تكن شائعة بل حقيقة.

وشائعات الموت ليست المشكلة الوحيدة التي كان يعاني منها الفنان الراحل، وخلال السطور التالية يقدم "هُن" مآسي الفنان حسن حسني الأسرية.

رحيل الأم

لم تكن طفولته كسائر أقرانه حيث تعرض وهو في سن السادسة لمحنة كبيرة غيَّرت مجرى حياته، حيث توفيت والدته في سن مبكرة، وهو الحدث الذي جعل الحزن يرافقه لسنوات طويلة.

موت الابنة

وفي عام 2013، كسر الحزن ظهره من جديد حيث اختطف ابنته "رشا" التي ظلت تعاني من مرض سرطان الغدد حتى وفاتها.

وعليه دخل الفنان في حالة سيئة للغاية في غضون أسبوعين من مرضها، حيث أصبح أكثر انطوائًية لدرجة أنه كان يصور مشاهده في مسلسل "مزاج الخير" بصعوبة بالغة ويأتي وقت تصوير مشاهده داخل العمل ويسرع مهرولًا لابنته.

ولا ينسى فريق العمل اليوم الذي انهار فيه حسني، وحينما سألوه عن السبب أخبرهم بأن ابنته في حالة خطيرة بالمستشفى، وبالكاد أقنعه المخرج مجدي الهواري بتصوير مشاهده.

وكان الفنان يرسل التقارير الطبية الخاصة بها إلى أحد المستشفيات الكبرى بألمانيا، وجاء الرد أن الحالة حرجة ومتأخرة ولا جدوى من العلاج، وشاء القدر أن يرسل هذا التقرير في نفس يوم وفاتها بمستشفى "الشروق" بالمهندسين.

تحمل الجد مسؤولية تربية أحفاده منذ رحيل ابنته 2013، وحتى رحيله اليوم.