رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

أخبار من الوطن نيوز

خدمة "كوافير دليفري" تنتشر مع اقترب العيد.. "حل الأزمة بس خطر من كورونا"

كتب: جهاد الطويل -

08:50 ص | الأحد 10 مايو 2020

ارشيفية

شهدت الأسواق انتشارا كبيرا لخدمة "كوافير دليفري" مع قرب حلول عيد الفطر، من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أو جروبات "الواتس آب"، أو خدمة الرسائل النصية أو الاتصال المباشر بالكوافيرة.

يقول محمود الدجوي رئيس شعبة الكوافيرات بغرفة القاهرة التجارية لـ"الوطن": "يعمل في هذا القطاع 3 ملايين عامل على مستوى الجمهورية، ويوجد نحو مليون صالون حريمي ورجالي و10 آلاف مركز تجميل".

وأضاف الدجوي لـ"هن": "مهنة الكوافير من المهن التى تأثرت سلبا بفيروس كورونا، وهناك تراجع كبير في الإقبال عليها وتعمل بـ10% من طاقتها، وانتشار الكوافير الدليفري بشكل كبير يأتي في المحافظات والأماكن البعيدة عن أعين الرقابة".

وحذر الدجوي من الصفحات الإلكترونية التي تعلن عن أجهزة التجميل أو أدوات التجميل التي انتشرت بشكل كبير عقب الإجراءات الاحترازية للدولة، داعيا المواطنين بضرورة التحقق من العلامة التجارية لعدم الوقوع ضحية الغش عند الشراء.

ولفت إلى أن بعض الصفحات الإلكترونية، بدأت تروج لهذه الخدمة لبيع ماركات من مستحضرات التجميل مستغلة توقف عمل الكوافيرات للتربح، مؤكدا أن تلك الصفحات تعمل بعيدا عن رقابة الجهات المعنية من وزارة الصحة والتجارة والصناعة ومباحث التموين ما قد تؤدي إلى مشاكل كبيرة.

وأكد أن أغلب تلك المنتجات لـ"مصانع بير السلم" ما يضر بتطبيق الإجراءات الاحترازية للدولة من التجمعات، ورغم أن الأيام الأخيرة من شهر رمضان كانت تشهد حالة انتعاش إلا أن التوقف هو سيد الموقف، داعيا بضرورة توخي الحذر واتباع التعليمات من خلال لبس الكمامات وتعقيم الأدوات المستخدمه في الباديكير والمانكير وأدوات تنظيف البشرة والشعر.

من جهتها، قالت نادية عبدالله كوافيرة: "لجأنا لخدمة كوافير دليفري بعد امتناع عدد كبير من السيدات عن الذهاب إلى الكوافيرات، لحل الأزمة والحصول على لقمة العيش".

وتضيف نادية: "عدد كبير من السيدات لجأن إلى شراء الأدوات الخاصة بالباديكير والمانكير والسيشوار ومواد التنظيف والصباغات الخاصة بالشعر، حتى لا يذهبن للكوافير".