رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"علقة ساخنة".. ماذا فعلت أسرة ماجدة الصباحي بعد تغيير اسمها لدخول الفن؟

كتب: غادة شعبان -

02:35 ص | الأربعاء 06 مايو 2020

ماجدة الصباحي

يتزامن اليوم 6 مايو، ذكرى ميلاد الفنانة ماجدة الصباحي، أحد عمالقة الفن، والتي اشتهرت بصوتها الناعم الرقيق الذي لفت الأنظار لها منذ اللحظة الأولى، خاصةً نطقها اسم "ممدوح" في فيلم "أين عمري"، و"عمو عزيز"، الذي ظنّ كثيرون أنّه صوت مصطنع.

غيرت الفنانة الراحلة، اسمها من عفاف علي كامل الصباحي، إلى "ماجدة"، ويقدم "هُن"، الأسباب التي دفعتها لتغيير اسمها في السطور التالية.

اكتشفها المخرج "سيف الدين شوكت"، أثناء زيارة مدرسية لاستديو شبرا، عندما لفتت التلميذة النجيبة انتباهه، فعرض عليها العمل في السينما، لكن أسرتها رفضت حفاظا على العائلة، فقررت "عفاف" تحدي الجميع، والوقوف أمام تقاليد أسرتها، ووافقت على لعب دور البطولة أمام النجم إسماعيل ياسين في فيلم "الناصح" الذي عرض في السينما عام 1949.

لم تخبر "عفاف" أحدًا بالأمر، وأثناء تصوير الفيلم كانت تذهب إلى المدرسة كعادتها ولكن مع تغيير بسيط، وهو ارتدائها ملابس التصوير أسفل الزي المدرسي.

قررت الانضمام لعالم الفن، في عامها الـ15، دون معرفة أهلها، فكان والد ماجدة يعمل موظفًا في وزارة المواصلات، ما جعلها تقدم على تغيير اسمها من عفاف حتى يصبح ماجدة الصباحي، حتى لا يكتشف أهلها عملها بالفن، وتتمكن من تحقيق حلمها.

 لكن وأثناء عرض الفيلم بدور السينما تصادف ذهاب أحد أفراد الأسرة لمشاهدته وفوجئ بها على الشاشة، فزف الخبر لكل العائلة، وبعدما تأكدوا كان نصيبها علقة ساخنة ظلت عالقة بذكراها، ثم قاموا برفع دعوى قضائية ضد مخرج ومنتج الفيلم، بدعوى استغلال قاصر ما أدى إلى توقف عرض الفيلم لمدة 6 أشهر كاملة.