رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بعد ظهور أحدهم في إعلان رمضان.. مواقف جمعت بين عبدالرحمن أبو زهرة وأحفاده

كتب: غادة شعبان -

06:03 ص | الأحد 26 أبريل 2020

عائلة الفنان عبدالرحمن أبو زهرة

في مشهد لم يتعد بضع ثواني، ظهر الفنان عبدالرحمن أبو زهرة، خلال حديثه بشغف في فيديو كول مع حفيده الصغير، ضمن إعلان لصالح إحدى شركات الاتصالات الكبرى، الذي يدعو لالتزام الجميع بمنازلهم، خشية انتشار فيروس كورونا المستجد، الذي شارك فيه العديد من نجوم المجتمع، والذي التزم الفنان الصمت، ولم يتحدث مطلقا طيلة الإعلان.

ويُقدم هُن، علاقة الفنان عبدالرحمن أبو زهرة، بأحفاده وحفيداته، خلال السطور التالية.

تحدث أبوزهرة عن أسرته، خلال لقاءه في برنامج "حديث المساء"، المذاع عبر فضائية "mbc مصر"، خلال العام الماضي، قائلًا، "أنا عامل أسرة جميلة وهايلة وعندي الدكتورة مي بتدرس في جامعات كندا، والأستاذة سحر الكبيرة راحت إنجلترا ورجعت واشتغلت واتجوزت وقعدت في البيت".

وأوضح أبوزهرة، أن نجله أحمد عازف بيانو عالمي، ومقيم في النمسا، وحاصل على جوائز عالمية في الموسيقى: "مفيش مايسترو عالمي ما يعرفش أحمد أبوزهرة"، مشيرًا إلى أن أحفاده يعزفون "الفيولت"، ويشاركون في أوركسترا برلين الدولي.

علاقة عبدالرحمن أبو زهرة وحفيدته سارة

وكانت سارة صبري حفيدة الفنان عبد الرحمن أبو زهرة، قررت الاحتفال باليوم العالمي للقبلات على طريقتها الخاصة، حيث نشرت مقطع فيديو عبر حسابها الشخصي على موقع "إنستجرام"، ظهرت خلاله، وهي تحتضن جدها وتطلب منه تقبيلها.

طلب "سارة" لتقبيل جدها قوبل بالرفض، حيث داعبها قائلا "الواحدة بخمسين جنيه"، فحاولت تقبيله في غفلة، ليواجهها مازحًا: "لأ دا إحنا كدا هنعمل فيلم".

وحاز الفيديو، أكثر من 370 ألف مشاهدة، والكثير من تعليقات متابعين "سارة" منها: "هو جدك طيب، والنبي قولي لجدو إننا بنموت فيه"، "المحترم وحفيدته المحترمة"، "ربنا يخليهولك ويباركلك في عمره".

وبدأت أنظار الجمهور تتجه لأحفاد "عبد الرحمن أبو زهرة" في عام 2016، عندما استطاعت حفيدته "سارة صبري"، التحول لواحدة من أشهر الشخصيات على مواقع التواصل الاجتماعي، بخفة ظلها وملامحها الرقيقة، وملابسها البسيطة.

يعتبر نجل الفنان وزوجته نورا، من أشهر عازفي البيانو في العالم كله والعربي تحديدًا، ورثتا ابتيهما حب الموسيقى منهما، أميرة صاحبة الـ10 أعوام، ومريم بنت الـ8 سنوات، الإثنتان وبرغم صِغر سنهما، عازفتان للكامنجة من الطراز الرفيع، ويتمكن من الوقوف على خشبة المسرح أمام جماهير عريضة، بثقة فنان قضي عمره كله في العزف، لا سقطة ولا غلطة في اللحن، يلتقيان التحية والتصفيق الحار في أخر كل معزوفة.