رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

هل العاملون "أون لاين" من المنزل مهددون بمشكلات عقلية؟.. دراسة توضح

كتب: وكالات -

10:21 م | الأربعاء 08 أبريل 2020

العمل في المنزل

دفع فيروس كورونا الملايين حول العالم للمكوث في المنزل والعمل عن بعد، إلا أن دراسة حديثة توصلت إلى أن الأشخاص الذين أُجبروا على ذلك خلال أزمة فيروس كورونا، يشربون الكثير من الكحول، ويأكلون طعامًا أقل صحية، ويعانون من مشكلات في النوم.

ووفقًا لـ"روسيا اليوم"، كشفت دراسة استقصائية أجراها معهد حقوق العمالة، شملت 500 عاملًا، عن زيادة كبيرة في الشكاوى من مشكلات في العضلات والعظام والأربطة والأوتار والأعصاب.

وأفاد أكثر من نصف الذين شملهم الاستطلاع أنهم يشعرون بأوجاع وآلام جديدة، خاصة في الرقبة والكتف والظهر، مقارنة بحالاتهم البدنية الطبيعية.

كما أشار الاستطلاع إلى أن التمارين الرياضية والنظام الغذائي الصحي آخذان في التلاشي.

وفي غضون ذلك، اعترف خُمس المشاركين بتعاطي الكحول بشكل أكبر بكثير مما تعودوا استهلاكه عادة.

وخلص تقرير معهد حقوق العمل إلى أن المشاركين يعانون من قلة النوم وزيادة خطر الإرهاق بشكل يدعو إلى القلق.

وأفاد معظم المشاركين بفقدان النوم بسبب القلق، إضافة إلى زيادة الأعراض المقابلة للتعب، وقال النصف إنهم يعملون لساعات طويلة وغير منتظمة وليسوا سعداء بعدم التوازن الحالي بين العمل والحياة، فيما قال واحد من كل ثلاثة إنهم يشعرون بالعزلة في كثير من الأحيان، وأكثر من خمسهم قلقون بشأن الأمن الوظيفي.

وقال ستيفن بيفان، رئيس قسم تطوير الموارد البشرية في معهد حقوق الإنسان: "هذه النتائج المؤقتة ترسم صورة لقوة عاملة منزلية جديدة تواجه تحديات كبيرة في الصحة البدنية والعقلية".

وأضاف: "يحتاج أصحاب العمل إلى الاعتراف بأنهم لا يزالون مسؤولين عن رفاهية موظفيهم، حتى عند العمل من المنزل"، مشيرًا إلى أن "هناك عدد من الخطوات التي يمكن اتخاذها لتحسين رفاهية الموظفين".