رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

عمره 27 عاما.. "آية" ترتدي فستان والدتها في فرحها: "مريح ومش مكلف"

كتب: روان مسعد -

03:54 ص | الأربعاء 08 أبريل 2020

آية مصطفى مرتدية فستان والدتها

لم يكن ميلها إلى الكلاسيكية، أو حبها لفترات الأبيض والأسود، هو السبب وراء اختيارها فستان زفاف والدتها لترتديه في فرحها، الذي أقيم قبل عدة أيام.

من نوفمبر 1993، حتى مارس 2020، ظل الفستان حبيس الدولاب لـ27 عاما، لتقرر آية مصطفى أخيرا، أن تخرجه من مخبأه، وتعيد الذكريات، وتصبح عروسا استثنائية.

بعض التعديلات على الفستان، كانت لازمة لإتمام تجديده، فأضافت آية عليه "اللولي"، بحسب حديثها لـ"هن"، كما أنها فصلت له أكمام جديدة، لأن والدتها، لم تكن محجبة في فرحها، بالإضافة إلى تفصيل طرحة جديدة كليا.

أسبوع واحد استغرقه تعديل الفستان عند الخياطة، وهو ما ينهي عامل الوقت الكبير الذي تستغرقه العروسة، لشراء فستانها، كما أنه لم يكن مكلفا على الإطلاق، لتقضي آية مصطفى بذلك، على صعاب كثيرة، يمكن أن تقابل العروسة خاصة فيما يتعلق بالفستان.

كل تلك الميزات، لم تكن شغف آية بارتداء فستان والدتها، وإنما رغبتها الشديدة للشعور بالراحة في الفرح، بالإضافة إلى أنها لا تميل بطبيعتها إلى ستايل الفساتين الحالية تماما، فكان فستان والدتها الذي ابتاعته من "مول" في المحافظة الباسلة بورسعيد قبل سنوات طويلة، هو اختيارها للزفاف.

ورغم الحظر المفروض بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد المسبب لـ"كوفيد 19" في أنحاء الجمهورية، إلا أنها استطاعت أن تتزوج في مارس، وأقامت فوتوسيشن، توثيقا لتلك الليلة المميزة، وارتداؤها فستان والدتها.

وشجعتها والدتها على تلك الفكرة، فكانت سعيدة للغاية، برؤية صغيرتها بفستان زفافها.