رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

من الجرافيك لأول كتاب أطفال ديجيتال.. "سارة" تبحث عن حقوق الملكية الفكرية

كتب: دينا عبدالخالق -

10:00 م | الثلاثاء 31 مارس 2020

سارة رشيدي تبتكر كتاب ألعاب

اعتماد الأطفال على الكمبيوتر والهاتف الذكي وقضاء مدة طويلة في اللعب، أحد العوامل المؤرقة بالنسبة لها، وهو ما دفعها لابتكار وسيلة تمنحهم نفس المتعة الطفولية بطريقة إبداعية أفضل، لذلك صممت سارة رشيدي كتاب جديد للأطفال من أفكارها ورسومها الخاصة باسم "زيكا.. الطفل الذكي".

رغم دراستها لعلم النفس 4 أعوام بكلية الآداب في جامعة الإسكندرية، إلا أن حبها الشديد للأطفال جعلها تغمس في العمل من أجلهم، لتزيد من مهاراتها في مجال المونتاج والجرافيك بالعديد من الدورات التدريبية، خلال عملها في أكاديمية لتعليم الأطفال، لتلاحظ اعتمادهم طوال الوقت على ألعاب وتطبيقات الموبايل "فقررت أعمل شخصية كرتونية جديدة يحبوها".

سارة رشيدي تبتكر كتاب ألعاب "زيكا الطفل الذكي" لحث الأطفال على ترك الموبايل

بادرت إلى ذهن "سارة"، 31 عاما، فكرة تحويل شخصية "زيكا" لبطل في كتاب للأطفال، بعد أن اختار الاسم أبناء شقيقتها، كونه اسما جديدا ومختلفا، لتصمم بنفسها كتابا من جزئين، الأول عبارة عن لعبة لرحلة في اليوم الخاص بالطفل منذ الاستيقاظ في الصباح الباكر وذهابه الى المدرسة حتى العودة للنوم ليلا مع العائلة من خلال "زيكا".

بينما الجزء الثاني، يتناول أحداث الفصول الأربعة للعام مع زيكا في إطار لعبة أيضا بطريقة ممتعة ومشجعة للأطفال، حيث تهدف من خلاله ابنه الإسكندرية إلى لعبة تشجع الطفل على الاستغناء عن الموبايل وحل الألغاز وابتكار الأفكار، والحصول على أكبر قدر من كلمات اللغة الإنجليزية والتي كثيرا ما يسمعها يوميا.

لم يقتصر الأمر على ذلك، وإنما أيضا الكتاب يتضمن ملحق صغير لتشجيع الأطفال على الرسم والتلوين والثقة بانفسهم وهم ينفذون تلك المهارات، حيث إنه به تنوع كبير في الأفكار والأساليب الحديثة في تشجيع الطفل وكيفية دعمه لكى يبرز جميع مواهبه سواء في الرسم أو التلوين أو الأثر على النقاط أو عبور المتاهات، وفقا لحديث سارة لـ"الوطن".

"عايزه الكتاب يشد الأطفال أكتر من الموبايل، وبفكر أعمله جزء تالت كمان".. يعبتر ذلك هو الهدف الرئيسي الذي تسعى له الشابة السكندرية في كتابها، حيث تؤكد أنها فكرة لم يتم تنفيذها من قبل، ولكنها تواجه مشكلة ضخمة حيث تسعى لإصدار الكتاب رسميا وطباعته بإحدى دور النشر للحصول على حقوق الملكية الفكرية الخاصة بها، قائلة: "نفسي يطبع ويوصل لكل الأطفال ونحل المشكلة دي".