رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

"فيفيان" فنانة تتحدى الإعاقة وتحصل على لقب الأم المثالية

كتب: ندى نور -

10:28 م | السبت 21 مارس 2020

فيفيان تتحدى الكرسى المتحرك وتحصل على لقب الأم المثالية

كان يراودها حلم الأمومة لذلك اختارت التمسك برباط العزيمة والإصرار، لم تفكر في إعاقتها أو تشعر يوما باليأس، فمن على الكرسي المتحرك استطاعت تحقيق حلمها لتصبح في يوم عيد الأم نموذجا يحتذى به.

فيفيان أنطون، قصة كفاح ومواهب متعددة، فهي بارعة في الفن التشكيلي ومطربة أيضا، أصيبت بشلل حركي أثناء إجراء عملية في العمود الفقري، وهي في عمر عامين، ولكنها أكملت مسيرة الحياة ومن الحين للآخر تحقق النجاحات.

لم تستسلم للصعوبات التي واجهتها في مختلف مراحل حياتها بداية من التعليم ثم فترة الحمل ثم تربية أطفالها: "فترة الحمل كانت من أصعب فترات حياتي وخصوصًا إن عندي مشكلة في العمود الفقري، والأطباء قالوا لي لو خلفتي هتموتي لكن الحمدالله، أنجبت طفلتين 4 و7 سنوات، متفوقتان دراسيًا وفنيًا".

علاقة حب جمعتها بزوجها الذي تشابه معها في كل شيء حتى الإعاقة الحركية، بعدما تقابلا لأول مرة: "اتعرفت على زوجي في الكنيسة في اجتماع لذوي الاحتياجات الخاصة، كان في حاجات متشابه بينا كتير هو كمان فنان".

ورغم تحذير البعض لها من الزواج من شخص يعاني من إعاقة، إلا أنها اختارت خوض الطريق الصعب: "فكرة الجواز نفسها بتخوف إني داخلة على مسؤولية وناس كتير قالوا مش هينفع إنتوا محتاجين مساعدة لكن احنا قررنا اننا هنكمل".

صعوبات واجهت فيفيان وزوجها، إذ أصيب الأخير بشلل حركي في إحدى قدميه، رغم ذلك قررا تحمل تربية أطفالهما بمفردهما دون مساعدة من أحد، حتى حصلت الأم على جائزة الأم المثالية: "بعد تكريمي حسيت اني قدرت أعافر مع الدنيا رغم كل الصعوبات".

حصلت على العديد من الجوائز منها، درع "فرسان الإرادة"، جائزة "سيد مكاوي"، وجوائز على مستوى الدولة في الفن التشكيلي، وجائزة من المجلس القومي للمرأة: "زوجي أهم حاجة في حياتي، من غيره كان صعب أوصل لأي حاجة من اللي وصلت ليها".

تتمنى "فيفيان" في نهاية حديثها الدمج بين ذوي الاحتياجات الخاصة والأصحاء في المجتمع، حتى يتمكنوا من الوصول للعالمية.