رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

بعد القرارات الأخيرة.. أمهات يطالبن بمساواة طلاب الشهادات بطلاب النقل

كتب: ندى نور -

12:07 ص | الجمعة 20 مارس 2020

بعد قرارات وزير التعليم مطالب الأمهات بالمساواة

تفرقة شعر بها بعض الأمهات بعد إعفاء سنوات النقل من الامتحانات دون سنوات "الشهادات"، التي ستتم امتحاناتها بالطريقة المعتادة في المدارس.

قرارات وزير التربية والتعليم تثير غضب وحيرة الأمهات

حرص "هن" على الاستماع لآراء أولياء أمور الطلاب، بخاصة الأمهات، بعد القرارات التي أعلن عنها الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، في رسالة مصورة (فيديو)، ومن ضمنها أنه لن يتم إجراء امتحانات للطلاب في نهاية العام الدراسي لسنوات النقل، والاكتفاء بعمل بحث لكل مادة على المنصة الإلكترونية.

في البداية تقول نورهان أحمد، ولية أمر طالبة بالصف الثالث الإعدادى: "والله حرام تالتة إعدادي، هما مش طلاب برده؟ لازم يكون ليهم حل.. حرام كل المناهج دي وكمان في النهاية هيكون في امتحان" حسب حديثها لـ "هُن".

وترى "نورهان" ضرورة إلغاء امتحانات نهاية العام أو تطبيقها على جميع المراحل التعليمية: "ليه ناس تمتحن وتنزل وناس تانية لا، القرار المفروض يطبق على الكل أو يتلغي على الكل".

لم تختلف وجهة نظر حنان ناصر، ولية أمر طالبة بالصف الثالث الإعدادي: "يعني طلاب الشهادات يرجعوا ينزلوا تاني ويختلطوا علشان الامتحانات لازم تتعمل في معادها مع عدم النظر لصعوبة المنهج وعدم قدرة بعض الطلاب على المذاكرة بالطرق الإلكترونية؟".

ورفضت سلوى محمد، ولية أمر طالب بالثانوية العامة، قرارات وزير التربية والتعليم، بإجراء امتحان نهاية العام لطلاب الشهادات في موعدها، مؤكدة على ضرورة إلغاء أجزاء من المناهج: "المناهج كبيرة جدا لازم الوزير يحس بالطلبة في ظل الظروف اللي إحنا فيها، واعتماد الطلبة على المذاكرة إلكترونيا".

"يعنى إيه امتحانات سنوات النقل هتبقى بحث" تساؤل طرحته لبنى خالد، ولية أمر طالبة بالصف الثالث الابتدائي، مضيفة أنها تتمنى إيضاح بعض الأمور التي لم يتم استيعابها ومنها كيفية إجراء بحث على المنصة الإلكترونية: "مش كل الطلبة عندهم نت، إزاي هيبقى إلكترونيا؟".

وكان الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أكد، خلال كلمة مصورة، أنه لا نية لحذف أجزاء من المنهج، مطالبًا أولياء الأمور والطلاب بضرورة الاعتماد على المناهج التي تبثها الوزارة عن طريق المكتبة الإلكترونية والمنصة الرقمية، وعدم الاعتداد بأي مصدر آخر، وذلك حفاظًا على الطلاب.