رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

ستات مصر في العاصفة.. غسيل صحون بالمطر وإنقاذ حيوانات وزفاف على لودر

كتب: روان مسعد -

06:34 م | الجمعة 13 مارس 2020

موجة الطقس السيء.

لم تجلس الفتيات في المنزل مكتوفة الأيدي، رغم المطر الشديد والعاصفة الترابية، حيث سجلت فتيات مصر مواقف جريئة وشجاعة رغم غرابتها، وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صورهن ومواقفهن خلال العاصفة.

إنقاذ كلاب

"شجاعة استثنائية"، هكذا وصفت الفتاة ذات الجاكت الوردي، والتي غمرتها مياه الأمطار أمس، والتي لم تعبأ للطقس السيئ، وكل ما كانت تفكر فيه حينها تلك الجراوي الصغيرة، والكلاب التي تغمرها مياه الأمطار، واحتمالية موتها من الطقس السيئ.

لحسن حظها التقطت لها عدسات الكاميرا صورا أثناء إنقاذ جرو صغير، وأشقائه الاثنين من منطقة التجمع الخامس، بينما تحاوطها مياه الأمطار من كل اتجاه، كانت هناك نظرة انتصار في عينيها لإنقاذ هذا الصغير، وانتصار للإنسانية.

جميع صفحات "فيسبوك"، و"السوشيال ميديا"، احتفت بها، فكانت صورتها الأكثر تداولا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

غسيل الصحون

أدى الضغط على شبكات الصرف الصحي إلى قطع المياه عن بعض المناطق في الجمهورية، لكن حتى هذا الأمر لم يقف عائقا أمام سيدات مصر اللاتي أردن "غسل الصحون"، فكان البديل عن مياه الصنبور هو استخدام مياه الأمطار.

تداول رواد "فيسبوك"، مقطعا مصورا لشاب يصور أمه وهي تغسل "كوب شاي" في الأمطار التي لم تتوقف عن الانهمار طوال أمس، وقال مصور الفيديو الذي انتشر بشدة عبر "السوشيال ميديا"، "يا جماعة مفيش ماية، ماما بتغسل المواعين في المطرة، مش عارف الفكرة دي جاتلها منين بس تمام يعني".

ووجه مصور الفيديو بعد ذلك الحديث لأمه قائلا، "فيه أطباق ولا مفيش؟".. لترد عليه: "كدة خلاص".

شراء دواء

كان على "هبة شريف"، كما يشير فيديو، تحدثت فيه على طريقة "البث المباشر"، على صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن تنزل إلى أحد الشوارع في منطقة مصر الجديدة حيث تسكن لشراء دواء لابنتها.

وقالت هبة شريف في الفيديو الذي لاقي تفاعلا كبيرا عبر "فيسبوك"، أنها اضطرت للنزول نظرا لعدم وجود توصيل دليفري وانقطاع الخدمات، وخلال محاولتها التوجه إلى سيارتها المركونة في الشارع وصل الماء إلى نصف رجليها كما أوضح الفيديو.

نزولها للشارع عرضها لموقف قاسي، فقد وجدت جثة لشخص مات فيما يبدو صعقا بالكهرباء غارقا بجانب أحد أعمدة الإنارة، فانتباها الهلع والخوف في بث مباشر على "فيسبوك"، ولم يوضح الفيديو بعد ذلك كيف تعامل المارة ومن استغاثت بهم مع تلك الجثة الملقاه.

زفة على لودر

كان على العروس أن تكمل زفتها إلى قاعة الفرح دون أن يمس فستانها الأبيض سوءا، فخرجت من الطوافير حيث ارتدت فستانها مع شعر ومكياج إلى الشارع، وحملت على "لودر"، وصولا إلى قاعة الفرح.

\

ورغم ذلك زفت العروس على أنغام الزغاريط، وحاوطها الجميع فرحين بها، وانتشر مقطع الفيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي بشدة.